تنسيق بين الداخلية والدفاع لتعقب المعتدين على حرس الحدود السعودي والترب يؤكد أن أمن المملكة خط أحمر

«CNN» تكشف تفاصيل الغارات الجوية في اليمن ومن يقف وراءها

اعتقال أعضاء في حزب الله والحرس الثوري الإيراني باليمن

كرمان: اليمن صارت صومال آخر والسلطة الانتقالية خانت ثورة الشباب لأجل المحاصصة

مؤسسة أمريكية: الدرونز الاميركية تشعل حربا خطرة باليمن بتوقيع الرئيس هادي

شطارة : أصدقاء اليمن ربما يطلبون حل حزب الإصلاح مقابل استمرار الدعم

مصدر قبلي : 30 بندقاً و12 مليون ريال تحكيم من الدولة لأسر ضحايا القصف الجوي في البيضاء

محافظ تعز يوجه بإطلاق سراح مطلوبين أمنياً أغلقوا محطة عصيفرة الكهربائية

هيومن رايتس : احتجاز 142 شخصا في مركزي صنعاء بسبب الديون والغرامات

المصالحة السعودية القطرية تفجر خلافات داخل الإمارات

صحف العالم : قرار بالإفراج عن معلومات سرية حول مقتل أنور العولقي

مصادر لـ «الخبر» : الحوثيون يختطفون أحد قادتهم ويسلبون زوجته بحجة أنه غير هاشمي

تقرير بريطاني: صالح وراء تنامي شوكة التمرد الحوثي والاضطرابات في الجنوب

رئيس الجمهورية يمنح وحدة مكافحة الإرهاب المنفذة لعملية شبوة وسام الشجاعة

قيادي مؤتمري : اتفاق بين هادي وصالح وهذه أهم بنود المصالحة

كاتب خليجي : الحوثيون على بعد 90 كم من صنعاء وسيتجهزون بالقوة العسكرية لضرب الجيش اليمني

المحامي الربيعي لـ «الخبر» : مايقوم به نادي القضاة لا يجوز دستوريا ولا قانونيا وأعضائه يندفعون بدون فرامل

قاضي المحكمة التجارية لـ «الخبر» : إضراب القضاة فرضته أمور ضرورية ولا يوجد أي دوافع سياسية من وراءه

غلاب : صالح هزّ أركان الدولة العميقة ولا زال يدير معركته بخبرة لن تفهمها صرخات المراهقة السياسية

اشتباكات عنيفة بين مسلحي الحوثي وقبائل عيال سريح في الحائط بعمران

:

دلالات هامة في ذكرى ثورة فبراير .. حشود ضخمة تغير اسم شارع الستين ومصادمات عنيفة تفشل إسقاط الحكومة

ثوار اليمن - الستين

احتشد مئات الآلاف من الثوار عصر اليوم في شارع الستين بأمانة العاصمة صنعاء للإحتفاء بالذكرى الثالثة للثورة اليمنية.

وأعلن الثوار  تغيير اسم شارع الستين إلى 11 فبراير ، كما دعت تنظيمية الثورة الشعب اليمني للاحتشاد الكبير في جمعة «سنحمي الثورة ونطلق المعتقلين».

وفي المهرجان الإحتفالي الذي نظمنه اللجنة التنظيمية للثورة وجه الدكتور محمد الظاهري أستاذ العلوم السياسية بجامعة صنعاء رسالة عن ثوار الـ 11فبراير في الذكرى الثالثة لثورتهم  إلى الرئيس هادي وحكومة  الوفاق.

وقال الظاهري : «للرئيس هادي أوضح الواضح وابين الباين بان شهداءنا شهداء ثورة لا اقتتال سياسي وجرحانا جرحى ثورة لا حوادث مرورية ومعتقلينا معتقلي ثورة لا حوادث جنائية».

وأضاف مخاطبا هادي : «الفضل الاول لوصولك الى ما انت فيه هو لشهدائنا وثائرينا  وجرحانا ومعتقلينا».

وخاطب الحكومة قائلا : «عليكم أن تدركوا  أنَّ 50% منكم يستمدوا شريعتهم من الساحات وليس من أحزابهم».

وأكد  الظاهري أن الثورة لازالت غير مكتملة وهي بحاجة الى تحديث وتعزيز أهدافها تحتاج للرعاية لا للدعاية للفداء لا الذكرى فقط وللتغيير لا التبرير والعمل لا التذمر والتخاذل ، منوها بان الثورة  لازالت بذرة ولم تغدوا ثمرة كي يقوم السياسيون بقطف ثمارها.

وحول ما يشاع عن مفاجأة رئاسية لاعتماد الــ 11من فبراير عيد وطنيا قال الظاهري إن الذكرى الثورية لا تحتاج الى قرار ات رئاسية كونها حقيقية ومستمدة من الشريعة الثورية لا من الشرعية الرئاسية او التوافقية.

وخاطب الظاهري الثوار والثائرات  بالقول : «ونحن نحتفل بهذه المناسبة لابد ان نذكر على ان الثورات هي بإنجازاتها لا بالذكريات فحسب وان الثورة هي بوجودكم وجهودكم السلمية» ، مؤكد بان هذه المناسبات الهامة لابد ان تكون لحظة ووقفة لاستعراض انجازاتها  والتي من ضمنها إساقطها للحكم الوراثي الفردي  التمديدي المستبد.

وأشار إلى أن لهذه المناسبة دلالات هامة أولها دلالة المكان ميدان الـ60 الذي احتضن الثورة ودلالة الذكرى الثالثة لــ 11من فبراير وهي ان نجاح الثورات وتحقيق أهدافها ومطالبها وليس بذكرى الاحتفال ، وكذلك الدلالة الزمنية لهذه الذكرى.

وذَّكر الثوار بان الثورات المجانية لا توجد على هذه الأرض وأن الثورات تحتاج لضريبة وشهداء وتضحية.

ودعا الشباب إلى العض على مطالبهم مطالب ثورتهم ومواصلة  السعي لتحقيق  يمن العدالة والحرية والمساواة.

واختتم الظاهري حديثه مطالبا من الثوار والثائرات الوفاء للشهداء قبل الرثاء والجرحى الوفاء قبل الشفاء والمتابعة المستمرة لإطلاق المعتقلين من السجون.

وكانت مظاهرات دعت إليها حملة إنقاذ جرجت صباح اليوم في شوارع العاصمة صنعاء.

ودعت تظاهرات الحملة التي يتزعمها النائب أحمد سيف حاشد إلى اسقاط الحكومة وشارك فيها أعداد كبيرة من الموالين لجماعة الحوثين .

وردد المتظاهرون هتافات تطالب باقالة الحكومة وتشكيل حكومة كفاءات وطنية بعيدا عن المحاصصة الحزبية، كما قام مواطنون ومشاركون بالتظاهرة بتمزيق شعارات 11 فبراير.

وقال شهود إن المظاهرات شهدت خلافات شديدة ومصادمات عنيفة بين المتظاهرين المنتمين إلى تيارات مختلفة ، ما أدى إلى انسحاب الكثير من المظاهرات.

Print Friendly


المصدر | الخبر

مشاركة هذا الخبر◄

تم نشـر هذا الخبر في التصنيف | محلـــي | منـذ 71 يـوم
لهذا الخبر علاقة بـ | , , ,


أضف تعليقك

1- لإدارة الموقع الحق في تعديل أو حذف أي تعليقات فيها تجريح أو إساءة للآخرين.
2- مايرد من تعليقات لاتعبر عن توجه إدارة الموقع بأي حال من الأحوال وإنما عن رأي صاحبها.