وزير التربية يدعو لبحث أسباب وجود أطفال خارج المدارس

الأشول

│الخبر | خاص


أكـــــد وزير التربية والتعليم الدكتور عبدالرزاق الاشول أهمية الوقوف على أسباب وجود الأطفال خارج المدارس وتحليلها بما يسهم في إيجاد الحلول والمعالجات.

وأشار في افتتاح ورشة عرض ومناقشة نتائج دراسة المبادرة العالمية حول ” الأطفال خارج المدارس ” إلى ضرورة تضافر الجهود واستشعار الجميع لمسؤولياتهم الوطنية من خلال الإسهام الفاعل في التوعية بأهمية التعليم كونه الحصن المنيع لأبنائنا ضد قوى الشر وقيم التطرف والغلو والإرهاب فضلا عن كونه ركيزة بناء اليمن الجديد الذي ينشده كل اليمنيون.

ودعا الوزير الاشول المشاركين في الورشة التي نظمتها اليوم بمركز البحوث والتطوير التربوي وزارة التربية والتعليم بالتعاون مع منظمة اليونيسيف إلى مناقشة نتائج الدراسة وأثرائها للخروج برؤى وحلول علمية قابلة للتطبيق على ارض الواقع بما يسهم في استيعاب هؤلاء الأطفال في مدارسنا.

من جانبه أكد نائب ممثل اليونيسف بصنعاء جيرمي هوبكنز اهتمام المنظمة بالتعليم ورفع معدل التحاق الأطفال بالمدارس سيما وان الدراسات تشير إلى وجود اكثر من 2 مليون طفل خارج المدرسة من الفئة العمرية من ” 6 ـ 9 ” سنوات، لافتا إلى أشكالية عدم التحاق المهمشين بالتعليم.

عقب ذلك قدمت الدكتورة منى هاشم استشاري المنظمة ومدير الإحصاء بالوزارة هاشم الشميري عرضاً بالبروجكتر حول المبادرة العالمية ودراسة الحالة في اليمن و التي تعد جزء من مبادرة عالمية بدأت في العام 2010م وتشمل 34 دولة في 7 مناطق مختلفة في العالم وتعتمد الإطار المنهجي للبحث حول (من هم الأطفال خارج المدرسة، لماذا هم خارج المدرسة، كيف يمكن إعادتهم) والتي شهدت نقاشاً مستفيضاً من قبل المشاركين من خبراء واختصاصين. 


│المصدر - الخبر