العليمي: هادي يصحو من غفلته بعد التهاون مع الحوثيين

│الخبر | صنعاء


قال المحلل السياسي وليد العليمى إن الوضع في اليمن متأزم ويسير إلى نفق مظلم، بعد رفض الرئيس عبدربه منصور هادى لكل مقترحات جمال بن عمر، حول تشكيل مجلس رئاسي أو تعيين 4 نواب من القوى السياسية بينهم نائب حوثي.

وأوضح العليمي، في مداخلة له على قناة «سي بي سي إكسترا» المصرية، أن قرار هادى بنقل العاصمة من صنعاء إلى عدن، قد يسرى لفترة مؤقتة باستخدام أفرع المصالح الحكومية في عدن وتحويلها إلى مراكز رئيسية بما في ذلك مقرات الوزارات ومقر البنك المركزي.

واعتبر قرارات هادي الصادمة، صحوة بعد تهاون في معاملة الحوثيين، مشيراً إلى أن هادي أعطى الحوثيين الغطاء الشرعي، ولم يستفق من غفلته إلا بعد أن حاصروه في القصر الجمهوري بالعاصمة صنعاء.

وأضاف: إن «ما ينفذه الحوثيون من أجندة هو غزو إيراني للعاصمة العربية الرابعة بعد دمشق وبيروت وبغداد»، مؤكداً أن الرئيس هادي قادر على إدارة البلاد من عدن خاصة أن هناك مساندة شعبية له.