تنسيق بين الداخلية والدفاع لتعقب المعتدين على حرس الحدود السعودي والترب يؤكد أن أمن المملكة خط أحمر

«CNN» تكشف تفاصيل الغارات الجوية في اليمن ومن يقف وراءها

اعتقال أعضاء في حزب الله والحرس الثوري الإيراني باليمن

كرمان: اليمن صارت صومال آخر والسلطة الانتقالية خانت ثورة الشباب لأجل المحاصصة

مؤسسة أمريكية: الدرونز الاميركية تشعل حربا خطرة باليمن بتوقيع الرئيس هادي

شطارة : أصدقاء اليمن ربما يطلبون حل حزب الإصلاح مقابل استمرار الدعم

مصدر قبلي : 30 بندقاً و12 مليون ريال تحكيم من الدولة لأسر ضحايا القصف الجوي في البيضاء

محافظ تعز يوجه بإطلاق سراح مطلوبين أمنياً أغلقوا محطة عصيفرة الكهربائية

هيومن رايتس : احتجاز 142 شخصا في مركزي صنعاء بسبب الديون والغرامات

المصالحة السعودية القطرية تفجر خلافات داخل الإمارات

صحف العالم : قرار بالإفراج عن معلومات سرية حول مقتل أنور العولقي

مصادر لـ «الخبر» : الحوثيون يختطفون أحد قادتهم ويسلبون زوجته بحجة أنه غير هاشمي

تقرير بريطاني: صالح وراء تنامي شوكة التمرد الحوثي والاضطرابات في الجنوب

رئيس الجمهورية يمنح وحدة مكافحة الإرهاب المنفذة لعملية شبوة وسام الشجاعة

قيادي مؤتمري : اتفاق بين هادي وصالح وهذه أهم بنود المصالحة

كاتب خليجي : الحوثيون على بعد 90 كم من صنعاء وسيتجهزون بالقوة العسكرية لضرب الجيش اليمني

المحامي الربيعي لـ «الخبر» : مايقوم به نادي القضاة لا يجوز دستوريا ولا قانونيا وأعضائه يندفعون بدون فرامل

قاضي المحكمة التجارية لـ «الخبر» : إضراب القضاة فرضته أمور ضرورية ولا يوجد أي دوافع سياسية من وراءه

غلاب : صالح هزّ أركان الدولة العميقة ولا زال يدير معركته بخبرة لن تفهمها صرخات المراهقة السياسية

اشتباكات عنيفة بين مسلحي الحوثي وقبائل عيال سريح في الحائط بعمران

:

حصار الانقلابيين خارج مصر ؟

أحمد منصور

حينما شعر الانقلابيون في مصر بعدم نجاح انقلابهم واستمرار المقاومة لهم في داخل مصر وخارجها، وعدم اعترف اي من دول العالم بهم سوى تسع دول فقط، استخدموا اموال الشعب المصري الذي انقلبوا على خياره الديمقراطي في ترتيب افواج ومجموعات من مؤيديهم للسفر للخارج والترويج للانقلاب والدفاع عن الانقلابيين، ويتكون هؤلاء من وفود رسمية من موظفي الدولة ووفود تم تشكيلها من مؤيدي الانقلاب من كتاب وصحفيين واعلاميين واعضاء حركة تمرد وغيرهم.

وبدأ هؤلاء في التجول بين الدول دعما للانقلاب وترويجا للقتلة الذين قاموا به، لكن المصريين في الخارج من معارضي الانقلاب اخذوا يتصدون لهؤلاء اينما ذهبوا حتى تحولت اماكن تجمع هؤلاء وتواجدهم الى اماكن ادانة للانقلاب وهتاف ضد الانقلابيين.

وقد كان ابرز ما حدث خلال الايام الماضية منع وزير العمل في حكومة الانقلابيين احمد البرعي الناطق الرسمي السابق باسم جبهة الانقاذ من إلقاء محاضرة في احدى الجامعات السويسرية بعدما قام المعارضون للانقلاب من المصريين بتوجيه رسائل احتجاج الى رئاسة الحكومة السويسرية وجمعيات حقوق الانسان وغيرها من جماعات الضغط الاخرى تتضمن ادانة للحكومة السويسرية والدعوة الموجهة لاحد وزراء حكومة الانقلاب ممن يدعمون القتل ويبررونه للمصريين، وتحت الضغط قامت الجامعة بإلغاء المحاضرة وتحول وجود الوزير الانقلابي في سويسرا الى فضيحة للانقلابيين بعدما منع من دخولها، وفي معظم الدول الاوروبية الاخرى لم يترك معارضو الانقلاب الذين يتهمهم اعلام الانقلابيين بأنهم من الاخوان المسلمين تجمعا به أية دعاية للانقلابيين دون ان يعترضوا بشكل رسمي وغير رسمي عليه، واذا لم تقم الجهات الرسمية بإلغاء الفعالية يقوم عشرات من الشباب والطلاب المصريين الذين يدرسون او يعيشون في هذه البلاد بالاحتجاج والغاء الفعالية بشكل حضاري كما حدث في جامعة ساوس في جنوب لندن يوم الجمعة الماضي حينما افشل الحضور، ومعظمهم من الاكاديميين والشباب الدارسين، ندوة اقامتها الجامعة لاحد مؤيدي الانقلاب وتحولت الى فضيحة للانقلابيين وتعاطف من البريطانيين الحاضرين، وقبلها بيومين تم حصار الكاتب المؤيد للانقلاب علاء الاسواني في معهد العالم العربي في باريس وافشال محاضرته بعدما قام المعارضون للانقلاب بطباعة وتوزيع فايل يتضمن مقالات الاسواني التي يؤيد فيها الانقلابيين القتلة على الحضور، كما قام معارضو الانقلاب قبل ذلك بالاحتجاج في نيويورك حينما كان وزير خارجية الانقلاب يلقي كلمة مصر امام الجمعية العامة للامم المتحدة مما جعله يشعر بالخزي والعار جراء ذلك، وقد تم افشال حفلات قامت بها سفارات الانقلاب وسفراؤه في دول اوروبية عديدة، ولم يعد اي مسؤول انقلابي يجرؤ على القيام بزيارة اية دولة بشكل علني. ان تصاعد حركة الاحتجاج ضد الانقلابيين داخل مصر وحصارهم خارجها سيكون له اثر بالغ في افشال الانقلاب الذي يرى كثير من المراقبين انه قد فشل بالفعل، لكن الاعلان النهائي عن انتهائه سيكون من خلال صمود المصريين في الشوارع ومقاومتهم له خارج مصر وداخلها كما ان الدول التي تدعم الانقلاب بدأت تشعر بالقلق وربما تضطر في النهاية ان تضحي بالسيسي وتبحث عن سيناريو آخر للخروج من الازمة.

Print Friendly


المصدر | al-watan

مشاركة هذا الخبر◄

تم نشـر هذا الخبر في التصنيف | كتابـــات | منـذ 183 يـوم
لهذا الخبر علاقة بـ |



تعليقات القراء (2)
  1. الصعيدي قال:

    اللهم أضرب الظالمين بالظالمين يا سيسي ركب الطرطور ومعاه أبو البلاوي وشوفلك مكان كل عيش فية فإنك لن تنجح ألا تخاف رجل واحد صادق مع الله يدعوا عليك؟ أم تربيتك لم تعلمك هذا ؟ولا خفتش من دم المسلمين أم أنك فكرت في توزيع دم المسلمين علي من أعطاك تفويض ومن أعطاك فلوس ومن دعمك معنوياً ؟ الحق وأخرج أنت وعمك حسني وأولاده والشيخ حبيب العادلي وأحمد هز ونخنوخ تبقي كدة أنجزت غالبية المهمه وأوعي تنسي صفوت الخريف وسرور والنظيف جداً وبكدة لو رئيسك مرسي مسكك تبقي وقعتك سودة وهيطين عيشتك

  2. رافت قال:

    احمد منصور وشكلاته عملاء للامريكان

أضف تعليقك

1- لإدارة الموقع الحق في تعديل أو حذف أي تعليقات فيها تجريح أو إساءة للآخرين.
2- مايرد من تعليقات لاتعبر عن توجه إدارة الموقع بأي حال من الأحوال وإنما عن رأي صاحبها.