الرئيس يدعو لاستكمال مسودة الدستور وسرعة تشكيل حكومة الشراكة

تفاصيل صفقة سرية بين نجل صالح وإيران

شمسان يكشف عن نصيب الحوثي والحراك في تشكيلة الحكومة القادمة

الجماعي: معركة الحوثي خاسرة برداع والقاعدة تناور بهجمات لتظل المعركة طويلة

سقوط أكثر من 40 قتيلا حوثيا في هجمات للقاعدة بالبيضاء وأسر 57 آخرين

الحوثيون يعدون قائمة اغتيالات تستهدف نخبا سياسية وقبلية

التميمي: الحوثيون يتصرفون كسلطة بديلة واقتحامهم شركة صافر الغازية لحاجتهم لمورد مالي

خبراء امميون يحددون علي عبدالله صالح ونجله أحمد وعبدالملك الحوثي وشقيقه وأبو علي الحاكم معرقلي العملية الإنتقالية باليمن

الحوثيون يضغطون للحصول على الوزارات السيادية

كمين لتعزيزات حوثية غربي رداع والقبض على «47» منهم في باصات النقل الجماعي بإب

الجمحي لـ«الخبر»: القاعدة لم يكن غافلاً عن الحوثي وحرص على تأجيل المعركة التي ستطول وستكون مؤلمة

هافينجتون بوست : الإمارات تقود ثورة مضادة في اليمن بدعهما لصالح والحوثيين

بالصور .. الحوثيون يسلمون الشيخ بدير جثث اسرته والأسرى ويفجرون منزله مقابل وقف اطلاق النار في يريم

الحوثي يستخدم حافلات النقل الجماعي لنقل مليشياته إلى محافظة إب وخلافات تعصف بالمجلس السياسي

غلاب يحذر: انفجار الوضع شمالا سيشعل الجنوب والخارج سيدخل عسكريا باليمن

كيف ورَّط «صالح»«الحوثيين» في تنفيذ مهام خاصة به ؟ وما سبب الخلافات التي نشبت بينهما ؟ وماهي الاوراق المستخدمة في الصراع؟

واشنطن تبدي مخاوفها من سقوط السعودية في الفوضى جراء إشتداد الصراع في الأسرة الحاكمة

الذهب: أنصار «صالح» هم الرقم الاكبر في مقاتلي الحوثي تمهيدا لسطو نجله «أحمد» على الحكم

كرمان: الحوثي أداة علي صالح من اجل تقديم نفسه كمنقذ لليمن

صحيفة اميركية: الحوثيون يهددون اليمن بالتفكك في ظل فشل هادي

:

حادث العرضي.. إرهاب .. يستهدف الوطن

انفجار مستشفى العرضي الدفاع

العمل الإجرامي الإرهابي الذي استهدف مستشفى العرضي في مجمع الدفاع بالعاصمة صنعاء باتفاق آراء الناس وفي مقدمتهم المختصون في الجانب العسكري وشؤون الإرهاب إنما هو عمل غير مسبوق، كونه استهدف رأس المؤسسة العسكرية ولكن ما يخشاه البعض أن يكون له صلة بصراع أجنحة النخبة وهو ما يعزز الشعور لدى المواطنين بأن حالة الرعب والفزع التي أصابت السكان في صنعاء وخاصة منشآت وزارة الدفاع ليس هناك أحد في أي منطقة في مأمن منها وذلك لأن باستطاعة الإرهاب أن يقترب من رأس الجيش واختراق الأمن يستوجب الشفافية العالية في توضيح الأمور بعيداً عن التهم والمكايدات السياسية التي أضرت بالجيش والأمن كثيراً في الفترة الماضية ولابد من كشف الحقائق للرأي العام ومحاسبة المقصرين وفضح المتورطين ووحدة الصف في مواجهة الإرهاب وفيما يلي بعض من همس وضجيج الشارع وآراء المختصين وأصحاب الرأي فيما جرى وتداعياته..

تحقيق غير مسبوق

بين مواقف منظمات المجتمع المدني تجاه الجريمة الإرهابية ما هو ملفت بشأن ضرورة كشف وتوضيح الحقائق نظراً لما شهدته اليمن من أعمال إرهابية متلاحقة الكثير منها لم تكشف. إذ يرى محمد علاو عن رابطة المعونة لحقوق الإنسان أن جريمة الاعتداء الإرهابي على مجمع الدفاع جريمة بشعة تتطلب من أجل توضيح الحقيقة لجنة تحقيق أممية حتى لا تقيد الجريمة ضد مجهول في الظروف الراهنة لليمن وحتى يشمل التحقيق جرائم سابقة تتطلب جهوداً ضخمة..

وأضاف علاو قائلاً: جريمة استهداف مستشفى الدفاع بما يحيط به من مرافق عسكرية من قبل عصابة إرهابية وفي وضح النهار يعني أن الأمور ملتبسة في البلد ومن المعيب أن تأتي في ظل وجود اتهامات بين أطراف سياسية إلى جانب أن القضاء في اليمن ضعيف وهو المعني من خلال النيابة العامة والمحكمة بإنزال العقوبات حال أمكن التعرف على مجرمين لهم صلة بالحادثة.

مكاشفة

وقال علاو إن الإرهاب وجرائمه تتواصل وبشكل يومي ومن الضروري ألا تمر الجريمة دون أن يتبين للشعب ما حدث وحتى لا يكون هناك من يريد تمرير صفقة سياسية تترتب عن الجريمة كون الإرهاب آفة عالمية ولطالما اكتوت اليمن بنارها وخسرت بسببها الكثير.
خلط الأوراق.

د. قاسم الطويل مساعد مدير مركز البحوث والدراسات العسكرية يرى بأن الحادث هو محاولة هدفها خلط الأوراق في الساحة خاصة مع اقتراب مؤتمر الحوار الوطني من إنجاز مهامه المتبقية.

أما بشأن أسلوب المجرمين فقد وصفه بقوله: من خلال أسلوب تنفيذ العملية يتضح أن تنظيم القاعدة بأسلوبها الفني والتكتيكي تقف وراء العملية لكن ذلك لا يمنع أن تكون معها جهات أخرى مشتركة بهدف ضرب الأمن والاستقرار قبل انتهاء الحوار الوطني من خلال استهداف مجمع الدفاع استمراراً للاعتداءات على جنود وضباط القوات المسلحة والأمن، لكن استهداف مستشفى العرضي جاء على اعتبار أنه المدخل المناسب والأضعف بينما الهدف هو المجمع وتعتبر بوابة المستشفى الحلقة الأضعف من حلقات أمن العرضي ومنشآته وكانت محاولة للسيطرة على العرضي.

عنوان للتضحيات

د. قاسم أشاد بسيطرة القوات المسلحة على الموقف واستعدادها للرد المناسب على العملية الغادرة وقال:
ستظل القوات المسلحة عنواناً لقوة الشعب وعنواناً للتضحيات وهي لذلك تستحق من المواطن الاحترام والتقدير، فهم حماة الوطن وأول من يضحي من أجله وقد أكدنا أن المهم هو رعاية أسر الشهداء الأبرار والعناية بالجرحى والمصابين وعلى القوات المسلحة وكل أجهزة الأمن التحلي بمزيد من اليقظة والحذر والاستعداد وعلى الجميع الوفاء للشهداء الذين ضحوا بدمائهم وقدموا التضحيات واستحقوا مكاناً علياً في الجنة مع الأنبياء والصديقين والصالحين هذا جزاؤهم وليس مثل هذا الجزاء لمن يمارسون الإرهاب والقتل ويزعمون أنهم بأعمالهم الجبانة وتفجير أنفسهم وقتل الأبرياء يجدون الثواب.

تحرك عاجل

وحول القرار السريع الذي تجسد بزيارة رئيس الجمهورية القائد الأعلى إلى وزارة الدفاع في يوم الحادث قال د. قاسم:
نعتبر ذلك من سمات القائد الحريص على المبادرة إلى استطلاع الوضع عن قرب في اللحظة المناسبة ونعتبر ذلك قدرة عالية في مواجهة الموقف وتحمل المسئولية القيادية كون النزول إلى الميدان وترؤس اجتماع القادة في مثل هذه اللحظة يعني الاختيار للبديل الأفضل من بين عدة بدائل تتطلبها اللحظات المهمة.

وهنا نوجه رسائل أولها إلى كل ذي رأي وإلى وسائل الإعلام بصورة عامة مرئية ومسموعة ومقروءة لمساندة القوات المسلحة والأمن في هذه اللحظات، والرسالة الثانية لمن يعملون على إعادة اللحمة بين أبناء الشعب وقواته المسلحة بأن يستمروا حتى يعي الجميع بأن الجيش حالياً في حالة تجانس كبير وقضيته الأساسية هي الدفاع عن الوطن ومكتسباته وأمنه واستقراره وهو ملك الشعب ولا يمكن أن يوجه ضد أحد أو يسمح لأحد بذلك ويجب أن نفتخر به ونتركه يؤدي مهامه الوطنية في حماية الوطن في البر والجو والبحر.

د. قاسم الطويل استطرد قائلاً: في الفترة الحالية هناك في الطرق نقاط أمنية اعتيادية ونقاط للقوات المسلحة حيثما وجدت في إطار مهام هذه المرحلة ينبغي ألا يحاول أحد عمل نقاط ضدها.

أسرة واحدة

وأخيراً نطلب من الجماهير أن تطمئن من أن أفراد وصف ضباط وضباط القوات المسلحة والأمن ممن استشهدوا أو جرحوا لهم أسر تستحق المواساة وأن غيرهم سيقدمون المزيد من التضحيات كي يأمن الوطن ويستقر ولكن لابد أن يكون أبناء الشعب جميعاً أسرة واحدة في حماية أمن الوطن واستقراره والتصدي لكل إخلال أو عدوان.

الحادث الإرهابي يفرض على جميع القوى والمكونات السياسية الالتزام بالتوافق الذي يخرج اليمن من أزمته والاقتداء بالرئيس عبد ربه منصور هادي الذي عبّر عن مسئوليته بزيارة مجمع الدفاع قبل أن تتلاشى أدخنة الانفجارات، ولابد من أن يعرف الشعب وبشفافية من المسئول عن الجريمة.

محاسبة

وحسب رأي د. أمين الحذيفي المحلل العسكري على المسئولين في الأجهزة المختصة متابعة الجناة والإمساك بهم ومساءلة المقصرين وهو ما يعني القيام بإجراءات عملية من قبل أجهزة الأمن والقضاء والنيابة العامة والنائب العام هو ممثل الأمة باعتباره مدعياً والحادث دين في رقبة المسئولين.. فقد أصبح المجرمون ينفذون عمليات في ذروة الحركة وفي وضح النهار وبعد اقتحام المنطقة العسكرية في حضرموت واغتيال النائب عبدالكريم جدبان والخبير البيلاروسي وغيره ومنع حركة الدراجات النارية في العاصمة لمدة أسبوعين، الإجراءات كانت لإرضاء الناس ومسئولية الأجهزة الأمنية الآن وكذا أجهزة القضاء والنائب العام باعتباره مدعياً عاماً، العمل على الإمساك بالجناة ومساءلة المسئولين المقصرين.. أصبح المجرم ينفذ عمليات ساعة الذروة وهدفه ربما كان السيطرة على مجمع الدفاع ولهذا كان العمل انتحارياً بحيث تطاير المهاجمون أشلاء بعد اشتباكات حتى لا يقبض على أحد منهم ويعرف من هو وحتى تموت الحقيقة معهم.

البلد تتقاذفه أطراف والباب مفتوح على مصراعيه لشتى الاحتمالات والشركاء المتحاورون متشاكسون في مجلس النواب ومؤتمر الحوار ولا مجال لتقييد أنفسنا بطرف واحد حتى لا نبعد عن الصواب وحتى لا نكون نتستر على الجاني.

إحساس المواطن

المواطن العادي يشم رائحة مؤامرة على الجيش والأمن واستغلال لثغرات موجودة وصراع نخب ومراكز قوى نافذة وهذا ما يعززه محللون في أحاديث لوسائل الإعلام المحلية والدولية وهذا الشعور لدى المواطنين نتيجة لسيل من التهم والإساءات التي صوبها البعض على مؤسسة الجيش في سنوات الأزمة حتى وصل الأمر إلى استهداف رأس المؤسسة العسكرية في محاولة الخميس 12/5/ 2013م للسيطرة على وزارة الدفاع والتي تفهم لدى المواطن بأنها قمة عجز الحكومة في إدارة الملف الأمني وظهور لخطط تنسج خلف الستار من نافذين يحاولون عرقلة الحوار الوطني.

أسئلة

والسؤال الكبير الذي اصطدمت به القوى السياسية المتحاورة هو: ماذا بعد مخرجات الحوار؟، وهو ما بدأت لجنة التوافق في مؤتمر الحوار التعامل معه عشية جريمة الاعتداء على مجمع الدفاع قوبل في ميدان التحليل العسكري للحادث بسؤال وضعه الخبير محسن خصروف

بقوله: أين الحماية من مختلف القوات والأجهزة الأمنية والعسكرية المعنية؟

ثم أليس الأصيل أن تكون الحماية على مسافة كيلو متر من مبنى وزارة الدفاع؟

هذه الجريمة بما خلفت من ضحايا بلغوا 56 شهيداً حتى صبيحة اليوم التالي للحادث وأكثر من جريحاً 215 بحسب التقرير الأولي المرفوع إلى رئيس الجمهورية وهذه الجريمة حتماً سيكون لها ما بعدها حسب رأي عبدالسلام محمد من مركز أبعاد للدراسات.

وأما السياسيون فيرون أن من اللازم على المكونات السياسية أن تعيد النظر في طريقة تعاملاتها وأن تبتعد عن المكايدات والمزايدات من أجل مصلحة الوطن والشعب وهو ما ذهب إليه عبدالرحمن معزب عضو مجلس النواب والذي رأى أن يقف الجميع صفاً واحداً ويوحدوا كلمتهم ويصطفوا ويفتحوا صفحة جديدة ويتجاوزوا ما سبق من أخطاء ومن مناكفات وأن تلتف القوى السياسية حول القيادة السياسية من أجل مصالح الوطن.

الأوفياء للوطن

ولعل ما طرحه النائب عبدالرحمن معزب من أن الحرب النفسية التي مورست سابقاً ضد الجيش والأمن دون اهتمام بحقوق وحماية الأفراد مثل إساءة والأصل أن يعي الجميع اليوم بأن أبناء القوات المسلحة والأمن هم أبناء أوفياء لوطنهم.

لننس الخلافات

ومن جانبه قال النائب زيد الشامي أن الأهم الآن هو أن يعمل الجميع على تناسي الخلافات والسمو فوق جراحات الأمس وعدم ملامسة الجراح بحيث تتحقق نظرة مسئولة ويتوحد الصف الوطني تجاه مثل هذه الأحداث والعمل من أجل أمن البلاد وقال أن الأجهزة الأمنية والاستخباراتية بحاجة إلى إعادة النظر في مهامها.

Print Friendly


المصدر | الجمهورية

مشاركة هذا الخبر◄

تم نشـر هذا الخبر في التصنيف | أخبـــار وتقـاريــر, تحقيقــات | منـذ 317 يـوم
لهذا الخبر علاقة بـ | , ,



تعليقات القراء (1)
  1. محسنة محمد العديني قال:

    هذا ه التفجيرات المدبرة والمدروسة محاولة لعرقلة سير الحوار الوطني والإنتخابات القادمة وخوفاً من السعوديين على ضياع مصالحهم في اليمن ..
    وهذا ما يفسره وجود شخصيات سعودية في هذا العمل الإجرامي..
    ويتوجب على الدولة بعد هذا الحادث تشديد حراستها على الوزارات والهيئات الحكومية ..
    وتشديد المراقبة والتدقيق في المطارات اليمنية على الجنسيات الوافدة إلى اليمن.

أضف تعليقك

1- لإدارة الموقع الحق في تعديل أو حذف أي تعليقات فيها تجريح أو إساءة للآخرين.
2- مايرد من تعليقات لاتعبر عن توجه إدارة الموقع بأي حال من الأحوال وإنما عن رأي صاحبها.

أرشيف الأخبـــار

ديسمبر 2013
س أ ن ث ر خ ج
« نوفمبر   يناير »
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031  

تواصلـــوا بنـــا

لأفضــل تصفــح؟

يستخدم موقع الخبر تقنيات ويب متقدمة .. لذا من الضروري التأكد دوماً من تحديث متصفحك إلى آخر إصدار لتتمكن من إستخدام الموقع بكامل مزاياه

لأفضل تصفح ننصح بإستخدام

كافةالحقوق محفوظة | صحيفة الخبر الإلكترونية | 2014 | RSS Feed | تسجيل الدخول