أخبـار اليمن هـــام

قيادي جنوبي يتهم الشرعية بتمزيق الصف الجنوبي ويدعو إلى التعاطي معها بندية لا تبعية

عبدالكريم السعدي

│الخبر | خاص

اكد القيادي الجنوبي عبدالكريم السعدي رئيس تجمع القوى المدنية الجنوبية أن التمترس خلف الأشخاص سيعيد الجنوبيين الى الاصطفاف المناطقي.
وقال السعدي أننا كجنوبيين لن نستطيع إظهار الأسباب وإيجاد الحلول لها وستستمر هذه النتائج وستصبح فيما بعد أسبابا تفرز نتائجا جديدة طالما تمسكنا بالاصطفاف خلف الأشخاص وتركنا اصطفافنا خلف ما اسماها بـ “أهداف” ثورة الوطن الجنوبي.
وأضاف السعدي ملخصا المشكلات التي قال ان المجتمع الجنوبي يعاني منها، في مقال له على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” بعنوان “الجنوب .. صراع الأسباب والنتائج” : إن معاقبة أبناء الجنوب في المناطق الجنوبية وذهاب أبنائنا إلى خارج حدودنا للقتال بالطريقة التي تتم بها هذه العملية وفشل السلطات المحلية في أداء مهامها وشذوذ العلاقة بين ما يسمى بالشرعية وبين سلطاتها المحلية وانحسار المد الجنوبي الثوري وتقوقعه في زوايا غرف التواصل الاجتماعي المظلمة.
واتهم السعدي الشرعية بتمزيق الصف الجنوبي وخلخلة بنيانه لخدمة مشروعها وإصرار البعض الجنوبي على أن حالة التعاطي الجنوبي مع الشرعية بالطرق والوسائل المتبعة حاليا والتي قال انها ؛ تكرس التبعية وصعوبة خلق التقارب بين ما اسماها بـ “قوى الثورة” الجنوبية للخروج بحامل سياسي موحد.
وهاجم السعدي قائد اللواء الرئاسي لرفعه علم الوحدة اليمنية في حفل تخرج دفعة جديدة من منتسبي اللواء الرابع حماية رئاسية، امس الاربعاء ، مؤكداً بأن نجاح الشرعية في خلخلة الصف الجنوبي ورفع علم الوحدة من قبل ألوية الحماية الرئاسية بدار سعد بعدن، ما هي الا نتائج فقط وليست أسبابا لما يحدث في المحافظات الجنوبية وأبرزها العاصمة عدن.
وأكد السعدي أن معالجة النتائج لن تنهي الأسباب التي أدت إلى تلك النتائج ، قائلاً: فطالما الأسباب قائمة فان النتائج ستكون قائمة ومتنوعة ومستمرة، وطالب السعدي الجنوبيين بالبحث عن الأسباب وإزالتها باعتبارها الاقرب والأسهل لما من شانه ولكي وضع حدا نهائيا للنتائج ، وبدلا من الذهاب لحل تلك النتائج.
وتابع قائلا : نحن اليوم في الجنوب ونتيجة لأسباب ذاتية غيبنا عقولنا وانشغلنا بالنتائج وابتعدنا عن الأسباب التي تولد من رحمها تلك النتائج التي لا تخدم بل وتحارب ما اسمها باهداف “ثورتهم” .
ودعا السعدي الجنوبيين الى مواجهة الأسباب بموضوعية ووضوح وشجاعة كي يتخلصوا حتما من النتائج.
وتسآءل السعدي هل حان الوقت لنكون مستعدين لمواجهة أنفسنا والابتعاد عن ابتكار الشماعات التي نعلق عليها اخفاقاتنا.

│المصدر - الخبر

أضف تعليقـك