أخبـار اليمن هـــام

«صالح» يحشد بعد نجاته من محاولة اغتيال وتوجس حوثي من خطواته القادمة

مركبات انصار صالح في السبعين بصنعاء

│الخبر | خاص

حشد الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح مئات المسلحين القبليين اليوم الجمعة الى جامع الصالح بالسبعين جنوب العاصمة صنعاء.
وفي حين ذكرت مصادر أن توافد المسلحين القبليين من ذمار وغيرها الى العاصمة صنعاء جاء عقب اصابة الشيخ قناف المصري شقيق وزير الداخلية الاسبق والشيخ المؤتمري البارز الموالي لـ “صالح”، برصاص مسلحين حوثيين بمنطقة ارتل جنوب العاصمة، أفادت مصادر اخرى ان التحشيد القبلي من قبل صالح يسبق خطوات يعتزم الرجل القيام بها لمواجهة صلف الحوثيين وتماديهم في استهدافه واستهداف كوادر حزب المؤتمر الشعبي العام “جناح صالح”، وهو ما يثير توجس الحوثيين ازاء ما يخطط له الرجل الذي لديه من الخبرة والمكر والدهاء ما عمره ثلاثون عاما ونيف.
وزعمت مصادر ان “صالح” تعرض قبل نحو أسبوع لمحاولة اغتيال وانه تم القبض على عدد من المتهمين والذي ينتمي جميعهم الى الجماعة.
وذكرت المصادر أن عدد محاولات الإغتيال التي تعرض لها “صالح” منذ سيطرة الحوثيين على العاصمة صنعاء في 21 سبتمبر 2014م ، تفوق كثيرا عدد المرات التي تعرض لها طيلة 33 عاما وهو على رأس السلطة في البلاد.
وفسر مراقبون خروج “صالح” امس الخميس، بذلك الخطاب الذي قال فيه ان السعودية عرضت عليه طائرة “ايرباص” مليئة بالدولارات للتحالف معها لكنه رفض ، بانه يبعث من خلاله رسالة الى دول الخليج وفي مقدمتها السعودية بما يتعرض له ، وفي نفس الوقت يطمئن الحوثيين ان المال ليس هدفه وانه لا يزال حليفا يمكن الوثوق به وليس الغدر به ، رغم كل الاغراءات والتهديدات، لكن المراقبين استبعدوا أن تدفع مثل تلك الخطابات المتكررة لـ “صالح” والتي يتحدث فيها عن الاغراءات والعروض من هنا وهناك، ان تدفع عنه خطر الحوثيين وسعيهم للنيل منه.

│المصدر - الخبر

أضف تعليقـك