صحافـــة دوليـــة هـــام

«واشنطن بوست»: أبوظبي باتت صداعا لأمريكا بسبب تدخلاتها وقرصناتها

│الخبر | alkhabarnow

نشرت صحيفة “واشنطن بوست” تقريراً موسعاً، حول دور الامارات فيما وصفته “تقويض عملية السلام في اليمن، وتورطها في عمليات قتل المدنيين في ظل تأثير مارسته الديبلوماسية الإماراتية على واشنطن، لعدم التدخل في الشأن اليمني وإيجاد حلول لوقف إطلاق النار”.
والتقرير الذي كتبه كل من كريم فهيم، وميسي راين، يزعم أن لليد الإماراتية، دور في تقويض جهود واشنطن للحد من اندلاع الحرب اليمنية، التي نشبت منذ عامين. وتؤكد الصحيفة ان المئات قتلوا في المعارك والضربات الجوية، التي ينفذها التحالف العسكري، بقيادة السعودية، ولكن الإمارات العربية المتحدة، وهي جزء من التحالف شجعت شركائها على مقاومة، نداءات وزير الخارجية الامريكي آنذاك جون كيري لإجراء محادثات سلام أو وقف إطلاق النار”، وفق الصحيفة.
وقال محمد بن زايد، لرئيس الوزراء اليمني أن كيري توجه إلى المنطقة في مايو 2015، وقال إن على الدول العربية الخليجية أيضا “أن تقف حازمة، وفقا لما جاء في ملخص الاجتماع الذي كان جزءاً من رسائل دبلوماسية إماراتية مسربة مشتركة، مع صحيفة “واشنطن بوست”.
وألمح الاجتماع إلى تحرك الإمارات للتأثير في الشرق الأوسط، باستخدام القوة العسكرية والدبلوماسية والوسائل السرية لتعزيز الحلفاء ومكافحة الخصوم. وقد أدى دورها في اليمن وغيرها من الإجراءات الأخيرة إلى احتكاك مع الولايات المتحدة الامريكية، مما أدى إلى تعقيد علاقاتها العسكرية الطويلة.

قرصنة وكالة الأنباء القطرية
بالفعل، فإن تعاظم دولة الإمارات كحليف عسكري أمريكي من الدرجة الأولى جعلها منفصلة عن الدول العربية الأخرى، وتعزيز طموحاتها الضخمة وتوسيع نفوذها الإقليمي. والآن، يبدو أن الدولتين على استعداد لتوسيع شراكتهما إلى أبعد من ذلك في ظل الرئيس ترامب، حيث تترجم عقيدة “أمريكا الأولى”، في إدارة ترامب إلى موقف أكثر عدوانية ضد إيران وحملة موسعة ضد مقاتلي القاعدة في شبه الجزيرة العربية.
يذكر أن الجنرال الأمريكي، بما في ذلك وزير الدفاع جيم ماتيس، يشير إلى أن الإمارات مثل، “إسبرطة الصغيرة” ويطلق عليها نموذج ما يقوم به الحلفاء الإقليميون لتخفيف عبء مكافحة الإرهاب على الولايات المتحدة.
إلا أن التوترات في الحلف ظهرت في الصدارة الشهر الماضي، عندما قال مسؤولون في المخابرات الأمريكية أن دولة الامارات نظمت عملية قرصنة على موقع وكالة الأنباء القطرية، وهي خطوة أثارت خلافات طويلة بين حلفاء أمركا الخليجيين ودفعت البيت الأبيض إلى عدم الارتياح كدور الوسيط.
كما تباينت المصالح الإماراتية والأمريكية في ليبيا، حيث اشتكى المسؤولون الأمريكيون من أن الإمارات تحبط جهود السلام. وقد كشف الصراع الوحشي في اليمن تورط الولايات المتحدة، واتهامها بالتواطؤ في جرائم حرب بسبب دعمها لدولة الإمارات وحلفائها الخليجيين. وقال مسؤول أمريكي كبير سابق إن “خطر خلق قدرة عسكرية مستقلة هو أن تنشئ قدرة عسكرية مستقلة”.

دور أبوظبي في دعم الغرب
وفي عام 1981، وبعد عقد من استقلال دولة الإمارات، توجه محمد بن زايد آل نهيان، الذي أصبح لاحقا ولي عهد أبوظبي، إلى واشنطن بطموحات كبيرة لشراء طائرات مقاتلة أمريكية من شأنها أن تعزز القدرات العسكرية للنفط وتحويل بلده إلى قوة عالمية.
وفي السنوات التي تلت ذلك، بدأت الإمارات بإرسال قوات عسكرية إلى صراعات مدعومة من الغرب، بما في ذلك حرب الخليج عام 1991 والصومال والبلقان وأفغانستان. و الإمارات تنشيء الآن سلسلة من القواعد في افريقيا التي من شأنها أن تعطي لها وصولا عسكريا أكبر.
كما شرع المواطنون الإماراتيون في تمديد فورة الإنفاق. بالإضافة إلى الحصول على طائرات “أف 16″، كانوا أول حليف للولايات المتحدة للحصول على “ثاد”، وهو نظام الدفاع الصاروخي المتطور. إنهم يأملون الآن شراء” أف 35″ أو الطائرات المقاتلة الأكثر تقدما من البنتاغون، والتي تكلف 100 مليون دولار لكل واحدة.
وقال اندرو اكسوم، الذى شغل منصب مسؤول في البنتاغون لقضايا الشرق الأوسط حتى العام الحالي، إن الأسلحة المتطورة ليست أكبر الأصول العسكرية في دولة الامارات. وقال “ما يميزهم هو الاجتهاد الذي ذهبوا إليه حول الاستثمار في كل الأمور غير الضرورية” اللازمة لبناء جيش قادر، بما في ذلك الخدمات اللوجستية والتدريب.
ويقول المسؤولون الإماراتيون إن التهديد المتصور من إيران هو الذي دفعهم إلى بناء جيش حديث واختبار قواتهم خارج حدودهم. كما رأوا ضرورة مواجهة الإخوان المسلمين وأي جماعات سياسية أو مسلحة يرونها امتدادا لتلك الحركة.
وقال يوسف العتيبة، سفير دولة الإمارات لدى الولايات المتحدة، وهوشخصية مركزية في جهود الضغط الأمريكية الناجحة في البلاد: “إن الأمر يتعلق حقا بالجغرافيا والتهديدات التي نشأناها منذ اليوم الأول”. وقال العتيبة، وهو مروج لا يكل، بالقول للرأي العام، بأن دولة الإمارات قوة استقرار في الشرق الأوسط، قد حققت تقدما مع المسؤولين الرئيسيين في إدارة ترامب، بما في ذلك جاريد كوشنر، صهر الرئيس ومستشاره.
لكن نظرة الإماراتيين على الاستقرار، كما يقول منتقدوها، تضمنت احتضانا مقلقا لقادة الاستبداد الذين يتشاطرون الكراهية مع إيران أو الإسلاميين وعدم التسامح مع أي معارضة سياسية.

صداع لأمريكا
وقد خلق هذا الموقف صداعا للولايات المتحدة، بما في ذلك في ليبيا. وانما شعور الإحباط لدى المسؤولين الأمريكيين في السنوات التي تلت الإطاحة بالقذافي، حيث قدمت دولة الإمارات، جنبا إلى جنب مع مصر، الدعم العسكري والمالي بهدوء للجنرال خليفة حفتر، الذي قام بحملة عنيفة ضد القوات الإسلامية، بما في ذلك المسلحين. وهذا الدعم ينتهك الحظر الذي تفرضه الأمم المتحدة على الأسلحة.كما رأى المسؤولون الامريكيون أن حفتر يشكل عقبة أمام التوصل إلى حل سياسي.
وقال العتيبة “ما نريده في ليبيا هو حكومة علمانية مستقرة”. “هذا هو الشيء نفسه الذي نريده في سوريا. إنه نفس الشيء الذي نريده في اليمن. علماني”.

 

أضف تعليقـك