أخبـار اليمن إقتصــاد

غرفة عمليات لضبط أسعار الغاز المنزلي في مناطق التمرد ومنع ميليشيا الحوثي من تسخير إيراداته لقتل اليمنيين

│الخبر | خاص

عقد صباح اليوم بمحافظة مأرب محافظو المحافظات غير المحررة مؤتمرا صحفيا حول مادة الغاز في المناطق الخاضعة لسيطرة مليشيات الحوثي المتمردة وذلك بالشراكة والتنسيق مع قيادة وزارة النفط ممثلة بشركة الغاز.
وأكد محافظو محافظات إقليمي تهامة وأزال في بيان صحفي عقب المؤتمر أن استغلال المتمردين الحوثيين لخدمة الغاز المنزلي في المحافظات الخاضعة لسيطرتهم للاثراء الفاحش وجباية المزيد من الأموال من خلال مضاعفة سعرها الرسمي ( 1500ريال شاملة أجور النقل وعمولات الوكلاء ) وبيعها في السوق السوداء بخمسة ألاف ريال، دفع محافظو اقليم تهامة وأزال إلى عقد اجتماعات مكثفة مع وزارة النفط ممثلة بالشركة اليمنية للغاز بمحافظة مأرب لبحث وتدارس أسعار مادة الغاز المنزلي ومعاناة المواطنيين في المحافظات الخاضعة لسيطرة ميليشيا الحوثي نتيجة ارتفاع اسعار الغاز وسيطرة المتمردين الحوثيين على إيراداته وتم الاتفاق على وضع حد لهذا الاستغلال والاجرام الذي تمارسه ميليشيات الحوثي المتمردة بالخدمات الضرورية المرتبطة بقوت المواطنيين وحياتهم اليومية وإيضاح الحقائق للمواطن اليمني ( المستهلك) المستفيد من مادة الغاز المنزلي والراي العام المحلي والدولي. وذلك من خلال اتخاذ الاجراءات التالية:
– ربط كافة التعاملات المتعلقة بالغاز المنزلي ، بالسلطات المحلية في محافظات إقليمي أزال وتهامه وممثليها ومندوبيها في مأرب وتبلغ كافة المحطات بذلك.
– تتحمل السلطات المحلية وشركة الغاز مسئوليتها في الرقابة والاشراف ومنع استغلال المتمردين لمادة الغاز المنزلي بكل الوسائل المتاحة وفضح المتلاعبين أمام الرأي العام وإيقاف التعامل معهم.
– تشكيل غرفة عمليات مشتركة مقرها مأرب دائمة الانعقاد ، بهدف تأمين وضبط عمليات نقل مادة الغاز من مقر الشركة بمأرب ومراقبة وصولها للمواطنيين بسعرها الرسمي المقر من شركة الغاز.
– تحميل ميليشيا الحوثي المتمردة مسئولية إحداث أي خلل في إجراءات وصول مادة الغاز المنزلي إلى المواطنيين بزيادة سعرها الرسمي المقر من الشركة.
– دعوة كافة المستهلكين للقيام بواجبهم في رصد المخالفين والتبليغ عنهم ورفع الشكاوى إلى غرفة العمليات عبر عناوين التواصل التي سيتم الإعلان عنها في وقت لاحق.
– دعوة المجتمع الدولي والمنظمات الإنسانية للمشاركة الرقابية وممارسة المزيد من الضغط على المتمردين الحوثيين للكف عن استغلال أقوات المواطنيين الذين يرزحون تحت سياط ميليشيات الحوثي.
وفي نفس السياق كشف محافظ المحويت ورئيس إقليم تهامة الدكتور صالح سميع في كلمته بالمؤتمر الصحفي عن توسع فاحش في عدد مقطورات النقل ، وفي محطات التخزين على خلاف حجم السوق واحتياجه الفعلي.
مؤكدا أن إجمالي مقطورات الغاز قبل التمرد المسلح في 21/سبتمبر /2014م ألف ومئة مقطورة مصرح لها لكن العبث الميليشاوي وشهوة الحصول على مئات الملايين كرسوم تصريح بالإضافة إلى الإختلاق الممنهج للمشاكل في المستقبل تم التصريح خلال العامين الماضيين لخمسة ألاف وخمسين مقطورة غاز إضافة إلى التوسع العبثي في محطات التفريغ حيث وصل عددها إلى واحد وخمسين محطة.

│المصدر - الخبر

أضف تعليقـك