أخبـار العالـــم هـــام

كشف عن صواريخ عملاقة .. «بوتين» في خطاب إستعراض القوة : لن يستطيع أحد كبح جماحنا «فيديو»

│الخبر | متابعة خاصة

وجه الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، في 1 مارس/ آذار، رسالته السنوية إلى الجمعية الفدرالية، في قاعة العرض المركزية (مانيج) في وسط موسكو، والتي تضم عددا كبيرا من الضيوف.
وتعتبر رسالة الرئيس إلى الجمعية الفيدرالية، وفقا للدستور، من واجبات رئيس الدولة، إذ يقوم بطرح تقييمه للأوضاع في البلاد، كما يحدد الاتجاهات الرئيسية للسياسة الداخلية والخارجية للمرحلة المقبلة.
وتعبر هذه الوثيقة السياسية القانونية عن رؤية رئيس الدولة نحو التوجهات الاستراتيجية لتطور روسيا في المستقبل القريب وتشمل موضوعات أيديولوجية وسياسية واقتصادية ومقترحات محددة حول العمل التشريعي لمجلسي البرلمان — مجلس الدوما ومجلس الاتحاد.
ووجه الرئيس بوتين، العام الماضي، رسالته الثالثة عشرة، في 1 ديسمبر / كانون الأول، ووفقا للتقليد المتبع جرت الفعالية في قاعة غيورغي في قصر الكرملين الكبير.
يذكر أن الانتخابات الرئاسية الروسية المقبلة ستجري في 18 آذار/مارس.

استخدام السلاح النووي ضد روسيا
قال الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، إن أي استخدام للسلاح النووي ضد روسيا أو حلفائها سيلقى ردا فوري.
وأضاف “تنامي القوة العسكرية لروسيا هي ضمان للحفاظ على السلام”.
وقال بوتين في رسالته السنوية للجمعية الفيدرالية “اذكر أن العقيدة العسكرية الروسية تترك حق استعمال السلاح النووي رداً على استعماله ضد روسيا أو ضد شركائها او استعمال اي من سلاح الدمار الشامل، أو في حال استعمال الأسلحة التقليدية ضدنا، يهدد وجود الدولة. وفي هذا الخصوص أعتبر أنه من واجبي أن أذكر بما يلي: أي استخدام للأسلحة النووية ضد روسيا أو حلفائها… سنعتبرها هجوما نوويا على بلادنا. والرد سيكون فوريا، ومع كل ما يترتب على ذلك من عواقب”.منظومة صاروخية أسرع من الصوت تحمل إسم “كينجال”
أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن روسيا طورت منظومة صاروخية جديدة أسرع من الصوت، حملت إسم “كينجال”.
وقال الرئيس الروسي “إنه لأمر رائع. لا توجد أسلحة من هذا القبيل في أي بلد آخر في العالم”.
وقال الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، إن روسيا تطور نظامها التسليحي ردا على التهديد الأمريكي.
وأضاف أن “80 صاروخ باليستي جديد عابر للقارات تم تسليمهم للجيش الروسي”.
واستطرد قائلا “الصواريخ الروسية الجديدة أسرع بـ20 مرة من الصوت”.
وأشار إلى أن عدم اتخاذ روسيا لإجراءات ردا على الدرع الصاروخي الأميركي سيؤدي إلى خفض القدرة النووية الروسية.
وأردف “بعد انسحاب أمريكا من معاهدة الصواريخ قصيرة ومتوسطة المدى عملنا بجد على تطوير الأسلحة وإدخال تكنلوجيا متطورة في تصنيعها وإستخدامها”.
وصرح بأن وزارة الدفاع الروسية بدأت بالتعاون مع المؤسسات الصناعية لقطاع الصواريخ الفضائية بإجراء تجارب عملية لمنظومة صاروخية ثقيلة جديدة من طراز “سارمات” يبلغ وزن الصاروخ فيها أكثر من 200 طن، معلنا أنه ليس هناك في العالم كله مثيلا لهذا الصاروخ الروسي الجديد حتى الآن.
وقال بوتين “يزيد وزن هذا الصاروخ عن 200 طن .. كما أنتم تعلمون، ليس هناك في العالم كله مثيلا لهذا الصاروخ الروسي الجديد، حتى الآن.”

العملية الروسية في سورية
أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن العملية في سورية أظهرت قدرات القوات المسلحة الروسية.
وصرح بوتين: “العملية في سورية أظهرت زيادة قدرات القوات المسلحة الروسية”.
ووفقا لقوله، فقد تم تنفيذ “عمل هائل” لتعزيز الجيش والأسطول خلال السنوات الأخيرة.

الأسطول الشمالي
قال الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، إن الأسطول الشمالي الروسي كان وسيبقى الأقوى.
وأضاف “روسيا تعزز البنية التحتية في القطب الشمالي، ما سيسمح بحماية مصالحها في هذه المنطقة الاستراتيجية الهامة”. مشيرا إلى أن “زيادة النقل عبر بحر الشمال 10 أضعاف إلى 80 مليون طن بحلول عام 2025”.

مستوى الفقر في روسيا ومتوسط حياة الفرد
قال الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، إنه يجب على روسيا خفض مستوى الفقر إلى النصف خلال 6 سنوات.
وأعلن أنه يجب رفع متوسط حياة الفرد من 73 سنة إلى 80 سنة في نهاية العقد المقبل.
وأضاف أن روسيا سترفع الناتج المحلي الإجمالي للفرد بمرة ونصف حتى منتصف العقد القادم.
وقال “يجب على روسيا ليس فقط تعزيز مكانها في الاقتصادات العالمية الخمسة الكبرى، لكن أيضاً رفع الناتج المحلي الإجمالي للفرد بمرة ونصف حتى منتصف العقد القادم. هذا أمر صعب جداً. أنا واثق، أننا سوف نتمكن من حل هذه المسألة”.
وأشار إلى أنه يجب البحث عن مصادر طاقة جديدة واستثمار 1.5 ترليون روبل بمشاريع خاصة في تطوير صناعة الطاقة الكهربائية.
وأضاف “يجب على روسيا تشكيل منصات رقمية باستخدام تقنية بلوك شين”. مشيرا إلى أن إنتاجية العمل يجب أن تنمو بمعدل لا يقل عن 5 بالمئة سنويا.
وأردف “300 شركة تتحول الى شركات صديقة للبيئة في 2019 من خلال استخدام تكنلوجيا حديثة تققل من أخطار التلوث، وفي 2021 سيتعين على جميع الشركات الانتقال إلى هذه المرحلة”.
مؤكدا أن روسيا تهدف في السنوات الأربعة القادمة إلى زيادة صادرتها الى الأسواق العالمية و التقليل من الواردات.

تكنولوجيا المستقبل
أعلن الرئيس الروسي أن التخلف التكنولوجي يؤدي في المستقبل إلى فقدان السيادة.
وأضاف: روسيا ستقوم بتشجيع عمل الشركات الرقمية و التكنلوجية من خلال تهيئة بينة تحتية مريحة لعمل هذه المؤسسات و فرض قوانين تسهل عملها تتعلق بالضرائب وحماية الملكية الفكرية والتنظيم الرقمي وتمويل المشاريع.

جذب الطلاب الأجانب إلى روسيا
بوتين: لابد من خلق الظروف لقدوم الطلاب الموهوبين من بلدان أخرى للدراسة في روسيا وتسهيل عملية الحصول على الجنسية الروسية.

أضف تعليقـك