أخبـار اليمن إقتصــاد

الحوثي يعمم بعدم التعامل مع أوراق مالية الشرعية

│الخبر | متابعات

أصدرت سلطات جماعة الحوثي في صنعاء، تعميما وزعته على المؤسسات المالية والحكومية والتجارية ، يقضي بإلغاء التعامل بالأوراق النقدية فئة 500 ريال الجديدة ، الصادرة من البنك المركزي بعدن.
ويقضي التعميم الذي أصدرته المؤسسة العامة للاتصالات في صنعاء التي عينت لها الجماعة قيادة موالية لها، بـ”إيقاف التعامل بالأوراق النقدية فئة 500 ريال الجديدة”.
ونقل “نيوز يمن” عن مصادره ان هذه التعميمات صدرت وفق توجيهات من البنك المركزي في صنعاء الواقع تحت سلطات جماعة الحوثي الانقلابية، تم إقراره من رئاسة وزراء حكومة بن حبتور.
إلى ذلك حذر خبير اقتصادي في صنعاء ، سلطات جماعة الحوثي، من إيقاف تداول وسحب العملة الجديدة فئة 500 من الأسواق في المناطق الخاضعة لجماعة الحوثي، باعتباره حلا اقتصاديا يصنع فقاعة أخرى ولن يسهم في إيقاف انهيار سعر الصرف.
ويؤكد الخبير الاقتصادي عبدالوهاب الشرفي، في تصريح خاص “لنيوزيمن”، انه “على سلطات جماعة الحوثي، إجراء عملية احلال العملة فئة 500 الجديده محل العملة المهترئة، وهو ما سيقلل من سعر الصرف ويعالج مشكلة السيولة”.
ويقول إن أساس المشكلة منذ البداية يكمن في”طباعة مبلغ 400 مليار، التي كانت عملة 500 الجديد جزءا منها، أثرت على سعر الصرف باعتبارها إضافة نقدية أثقلت السوق واغراقته بالعملة، وادت إلى التأثير على سعر صرف العملة”.
ويشير الشرفي ان هذا الاجراء هو الامثل “لان اخفاء او سحب العملة ابو 500 الجديده من سوق صنعاء ، سيؤدي الى خلق مشكلة جديدة بصورة “ندرة سيولة” ولن ينعكس على سعر الصرف ولا يجب ان تقع بهذا الخطأ من جديد”.
ووفقا للخبير الاقتصادي يبقى الحل لاستقرار “سعر الصرف لا يكون في سحب العملة الجديدة ، فالمبلغ المطبوع دخل في الاقتصاد واثر على سعر الصرف، والان ما يتم تداوله حول ايقاف العملة الجديدة 500 يمثل خسارة على سلامة الورقة النقدية”.
وأوضح أن “العملة طبعت دون تغطية ، ولم تكن بديلا عن عملات محتجزة او مهترئة، ومعالجة القضية بمنع تداول العملة الجديدة فئة 500 بحد ذاته خطأ لن يؤدي الى تقليل السيولة في السوق بقدر ما سيؤدي الى انتقالها الى محافظات اخرى وتعطيلها ، ولن يكون له التأثير بالشكل الايجابي على سعر العملة”.

أضف تعليقـك