أخبـــار وتقـاريــر أخبـار اليمن

نداء استغاثة: ميناء عدن يحتضر

│الخبر | عدن

أطلق رئيس النقابة العمّاليّة في ميناء عدن للحاويات سعيد عبود لمعاري، نداء استغاثة، عبر مناشدة جاءت كمنشور له على صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي (فيس بوك)، لإنقاذ النشاط الملاحي في ميناء عدن المهدد بعدم الاستمرار.
وقال المعاري: “مناشدة إلى من يهمّه الأمر، ميناء عدن المنفذ الدولي لتغذية السوق اليمنية وشريان حياة المواطن يحتضر، فهل انتم مدركون؟.
وأضاف المعاري في مناشدته التي عنونها بـ(ميناء عدن يحتضر): الإجراءات اللامبرّرة والمتكرّرة بتأخير دخول البواخر تهدّد استمرار النشاطّ الملاحيّ في ميناء عدن.
وكشف رئيس نقابة العمال في ميناء عدن، تفاصيل منع إحدى البواخر المحملة بالمواد الغذائية والقادمة من ميناء جدة الإسلامي، والدخول إلى ميناء عدن لتفريغ شحنتها، حيث قال: غادرت الباخرة ميركيور ميناء جدّة الإسلامي بالمملكة العربيّة السعوديّة إلى عدن لتفريغ شحنتها لتغذية السوق المحلية بعد منحها تصريح رقم 1008 للدخول إلى ميناء عدن مؤرّخ بتأريخ 10/ 6 / 1439 هجريّة.
وتابع العماري: وصلت الباخرة المذكورة إلى غاطس ميناء عدن قبل 14 يوم، وتحديداً في تأريخ 26 فبراير 2018 م ولازالت حتّى اليوم في الغاطس ولم يسمح لها بالدخول مِن جانب عمليّات التحالف المتواجدة في عدن لتفريغ شحنتها، رغم حصولها على تصريح دخول مِن عمليّات التحالف العربي في الرياض، فهل يعقل ذلك؟.
وأوضح العماري، حول العواقب المترتبة من بقاء الباخرة لمده طويلة في الغاطس، قائلاً: بقاء الباخرة ميركوري في الغاطس لفترة طويلة لها سلبيّات وعواقب وخيمة، منها زيادة كلفة النقل الّتي ستظل مسألة نزاع بين الخطّ الملاحيّ ومستوردي البضائع من التجار اليمنيّين، وقد تؤدّي كلّ هذه الأمور لتراجع الخطّ الملاحيّ أو تعليقه عن إرسال سفنه إلى ميناء عدن، وزيادة معاناة المواطن.
وتساءَل العماري في ختام منشوره، عن دور قيادة مؤسسة موانئ عدن إذ أنها لا تؤدي دورها المناط بها، وتساءَل كذلك عن صمت مكتبها الاعلامي، حيث قال: أين دور قيادات المؤسسة وإعلامهم من تلك الإجراءات؟.

أضف تعليقـك