أخبـار اليمن حوارات وتحقيقات

فظاعات «أبوغريب» وجوانتانامو .. «شاكيرا» الإمارات تنهش أجسام اليمنيين في عدن

│الخبر | تحقيق

«ليس لنا أي قيمة في هذه السجون.. لا ندري ما هي جريمتنا ولماذا يعذبوننا ويمتهنون كرامتنا بتلك الوحشية.. كانوا يتناوبون على تعذيبي وكنت أعول على ارهاقهم وتعبهم من ضربي للخلاص من جلسات التعذيب».
بتلك الكلمات يختصر أحد المعتقلين اليمنيين في سجن يقع ضمن مقر قيادة التحالف في البريقة بالعاصمة المؤقتة عدن (جنوب اليمن)، طريقة تعامل المحققين والجنود الإماراتيين الذين يتولون التحقيق مع المعتقلين ويتعاقبون على تعذيبهم.
تم الاستماع، لإفادات أدلى بها معتقلون عن ظروف اعتقالهم، فكانت قصصاً صادمة تحكي واقع المعتقلات، بكل ما يمارس فيها من صنوف تعذيب، «يغدو الموت معها ستراً وكرامة» كما يقولون.
يتناول هذا التقرير البيئة المحيطة بالمعتقلات، من أساليب التعذيب المفتوحة التي تمارس في سجون الإمارات والتشكيلات الأمنية التابعة أو الموالية لها في عدن، وظروف الاعتقال، وطبيعة المحققين والمعذبين، ونتناول تباعاً قصصاً إنسانية لعدد من الضحايا القابعين داخل أسوار المعتقلات الحصينة.

سجن إماراتي رئيسي وفروع يديرها الوكلاء
يعتبر السجن الواقع ضمن معسكر التحالف في البريقة بمثابة المعتقل المركزي الرئيسي للإمارات، ويديره محققون وضباط وجنود إماراتيون، ويحرسه مجندون من جنسيات أجنبية، فيما تدار المعتقلات الأخرى من قبل تشكيلات أمنية وعسكرية موالية لها كالحزام الأمني، وإدارة أمن عدن، لكنها تخضع لإشراف إماراتي.
لا توجد آلية محددة للتعامل مع المعتقلين «المشتبهين» بالإرهاب في جميع السجون غير ما يقرره الإماراتيون، فبعضهم ينقلون مباشرة إلى سجن التحالف، وآخرون يُعتقلون ويعذبون مؤقتاً في سجن شلال، أبو اليمامة، مكافحة الإرهاب، أو غيرها من سجون الحزام الأمني، لكنهم يحالون إلى سجن الإمارات، معززين بحصيلة اعترافاتهم التي انتزعت في المرحلة الأولى.
يخضع الأمر لمدى ازدحام زنازين سجن التحالف ومزاج المعنيين الإماراتيين، وكلما فرغ المحققون الإماراتيون من مجموعة (خلال أيام أو أسابيع وأحياناً أشهر) أحالوهم إلى سجن آخر (أشبه بالاحتياطي)، ليطلبوا غيرهم من سجون الوكلاء، وأحياناً يستدعون آخرين سبق أن أحالوهم للسجون «الاحتياطية» للتحقيق معهم مجدداً.
وفي كل الأحوال؛ لا يفرج عن المعتقلين المشتبهين على ذمة الإرهاب إلا بموافقة السلطات الإماراتية في عدن، ولا تملك الحكومية اليمنية أية صلاحيات في هذا الجانب، وهذا ما تؤكده تصريحات المسؤولين الأمنيين اليمنيين وآخرهم وزير الداخلية أحمد الميسري الذي صرح قبل أيام أن السجون تخضع للإمارات ولا تملك وزارته أي سلطة عليها.
وفقاً لإفادات معتقلين، فقد تعرضوا للتعذيب الجسدي والنفسي في الأيام الأولى لاعتقالهم وقبل التحقيق، حتى يبلغ المعتقل مرحلة التأهيل النفسي للاعتراف، ويسألهم بماذا يريدون أن يعترف وسيفعل.. في بعض الحالات يملى الاعتراف على المعتقل ليتم توثيقه صوتاً وصورة.

صورة تحاكي عمليات التعذيب في السجون

هذه مقدمة وجيزة لما اشترك كثير ممن استقصينا قصصهم في معتقلات عدن، التي قدمت الموت لبعض المعتقلين، لكن غيرهم عاشوا «حياة أرهب من الموت» كما يقولون.

فاشية التعذيب ضرب وكهرباء واعتداءات جنسية
مختلفةٌ أساليب وطرق التعذيب التي تمارس في سجون عدن، لكن أكثرها قسوة وبشاعة ما يُمارس في سجن التحالف الذي تديره الإمارات، وبموازاته ما يمارس في سجن شلال، مدير أمن عدن، الملحق بمنزله.. ثمة سجونٌ أخرى لم نحصل على شهود عليها وتمارس صنوف تعذيب متفاوتة.
بحسب اثنين من المعتقلين في سجن التحالف، يضرب الجنود الاماراتيون المعتقلين في انحاء متفرقة من اجسامهم بالعصي والعقالات وأسياخ معدنية، وعند مستوى معين من التعذيب يلجؤون لتعريتهم، ونزع ملابسهم كلياً، والاعتداء عليهم جنسياً.
ووفقا لـ «المصدر أونلاين» فقد افاد أحد المعتقلين إن ستة جنود إماراتيين؛ وصفهم بالمصارعين؛ تناوبوا على جلده؛ مكبل اليدين والقدمين؛ ليلة كاملة خلال شهر رمضان العام الماضي. ضربوه بالهراوات والعصي في المفاصل، وداسوا على بطنه حتى يكاد يخالها تلتصق بظهره، ثم قاموا بتعريته، وهددوه بالاعتداء الجنسي، ما اضطره للاعتراف بانتمائه لداعش حفاظاً على شرفه ورجولته؛ حسب قوله.
بعد ثلاثة أيام، أعيد ذات المعتقل للتحقيق، وطلب منه الاعتراف بارتكاب جريمة قتل بعينها، يضيف: رفضت الاعتراف بشكل قطعي، فأعادوا تعذيبي كما سبق وزادوا بأن فتحوا عضلتي دبري بمقابض كتلك التي يستخدمها أطباء جراحة البواسير، ثم أدخلوا عصا سميكة ومرنة في دبري عدة مرات» يقول انه تعرض للإغماء أكثر من مرة وكانوا يوقظونه بالماء ويعاودون الأمر مرة أخرى.
ذات الأمر يحدث في سجون أخرى، كسجن شلال، إذ كشف أشخاص اعتقلوا هناك أن جنوداً مقنعين يقومون بتعريتهم وإدخال عصي حديدية خشنة مختلفة الأحجام في أدبارهم، ما يجعلهم ينزفون دما لأيام خصوصاً عند محاولة التبرز.

«شاكيرا».. كلبة بوليسية تنهش المعتقلين
للإماراتيين كلبة بوليسية مدللة يطلقون عليها «شاكيرا»، وتشير المعلومات إلى أن الإماراتيين يخوفون بها المعتقلين بعد تعريتهم، وحدث أن نهشت بعضهم، منهم «حلمي الزنجي»، الذي نهشته أسفل الحوض من الجهة اليمنى، ونهشت معتقلاً آخراً في فخذه.
والزنجي أحد الذين قضوا في سجن الإمارات متأثراً بتعذيب قاسٍ.. معتقل آخر في سجن التحالف أكد أنه شاهد جنوداً إماراتيين يلفون جثة الزنجي داخل كيس أسود بعدما فشلت محاولة انعاشه، وحملوها على سيارة نقلتها إلى مكان مجهول.

صورة من معتقل أبو غريب – أرشيف

البقاء معلقاً في الهواء أو في حفرة
ومن بين أساليب التعذيب التي استخدمها الإماراتيون، إبقاء المعتقل أياماً متوالية ليلاً ونهاراً، في حفرة ضيقة في العراء، لا تكفي لجلوسه بشكل كافٍ ناهيك عن الاستلقاء والنوم.. أحد قيادات المقاومة الشعبية البارزين في أبين ظل على هذا الوضع في سجن التحالف لعدة أيام.
وتعليق المعتقل -عارياً غالباً- من يديه إلى الأعلى مع الارتكاز أرضاً على أطراف الأصابع، مصحوباً بالضرب المتقطع على جسمه أسلوب متبع في سجن التحالف وفي السجون الأخرى، يظل السجين معلقاً كذلك من المساء حتى الصباح وقد يترك وقتاً أطول.
الإيهام بالغرق وكهرباء في أعضاء جنسية
من الشائع لدى معظم الأنظمة البوليسية استخدام الكهرباء في التعذيب، لكن ما يتميز به الإماراتيون وأتباعهم في عدن هو توصيلها بالأعضاء الجنسية.. اثنين من المعتقلين في سجن شلال قالوا إن الجنود كانوا يوصلون كهرباء بفولتية عالية إلى أعضائهم الذكرية، فيما أفاد معتقل في التحالف أن الإماراتيين يقومون بتوصيل الكهرباء عبر جهاز متصل بعصى تولج في مؤخرة المعتقل.
استخدم الجنود في سجن شلال، أحد أساليب التعذيب الشهيرة لدى الامريكيين والمتمثلة في الايهام بالغرق حيث يغطى وجه المعتقل ويوضع في فمه قطعة قماش لامتصاص الماء، ويتم تثبيته مستلقيا على الأرض، ثم يصب الماء فوق وجهه بشكل مستمر في وضع يحاكي وضعية الغريق في الماء.
ومن بين أساليب التعذيب الشائعة هناك، الصفع والركل، والدوس على الوجه والفم بالأحذية، إطفاء السجائر في أجساد المعتقلين، حرق عبوات بلاستيكية وإذابتها على الجسم، الحرمان من النوم والماء والدواء والغذاء الكافي، إبقاؤهم بعيداً عن الشمس لأيام أو أسابيع ثم إخراجهم في عز الظهيرة.

معتقلون قضوا بالتعذيب ومنع الدواء
وتفيد معلومات بأن هناك أشخاصاً قضوا متأثرين بالتعذيب، لكن هناك من قضوا جراء الحرمان من الدواء.
قاسم علي سالم اليافعي.. أصيب بأعراض الكوليرا وهو داخل زنزانة في سجن شلال، كان زملاؤه يضربون الباب بقوة ويناشدون الجنود اسعافه، لكن الجنود أشهروا السلاح في وجوههم، وهددوهم أنهم سيطلقون النار عليهم، وطلبوا منهم أن يبلغوهم عندما يموت ليرموه في الجبل حسب قولهم.. توفي قاسم وبالفعل جاؤوا وأخذوه ملفوفاً في بطانية إلى الجبل المجهول.
نايف اليهري 43 عام، شخص معاق، بيدين شبه مشلولتين، ومصاب بالسكر، كان يعمل حارس أرضية في المعلا، اعتقل مطلع نوفمبر 2016، وأودع سجن شلال، تبعاً لصلة قرابة تربطه بشخص مشتبه بانتمائه للقاعدة.
بحسب معتقلين فقد منع عنه علاج السكر، ولوحظت عليه مضاعفات تبعاً لذلك.. بعد اسبوعين من اعتقاله اختفى من داخل السجن، وانقطعت أخباره تماماً.
أحد المعتقلين في سجن شلال، كان يعاني «كتمة» وضيقاً في التنفس جراء انعدام التهوية في زنزانة مزدحمة وكانوا يتزاحمون منبطحين لاستنشاق الهواء من شق صغير أسفل الباب.. تفاقمت أزمة المعتقل وظل يضرب رأسه في جدار الزنزانة حتى مات، وكالعادة جاء الجنود وحملوه على بطانية إلى المكان المجهول.
علي عبدالله الشرماني، من محافظة لحج، اعتقل في سجن بئر أحمد القديم كرهينة نيابة عن شقيقه أسامة الذي اتهمته الجهات الأمنية بالمشاركة في الهجوم الذي استهدف مكتب الصحة بلحج في أواخر مارس 2017.
قال زملاء الشرماني في السجن إنهم أفاقوا ذات يوم ولم يجدوا علي، فقاموا بإبلاغ الإدارة لكنها لم ترد، وفي المساء جاء مدير السجن غسان عبدالباري العقربي (أبو علاء)، والتقى بسجناء، وأظهر لهم صورة الشرماني مقتولاً وهددهم بذات المصير.
نشر أمن عدن تسجيلاً مصوراً في موقع يوتيوب، يتضمن اعترافات شخص يُدعى شكري السقاف بأنه ارتكب جريمة دار المسنين في عدن.. تشير المعلومات أن السقاف تعرض لتعذيب شديد في سجن شلال، وظل معلقاً ثلاثة أيام مع تعريضه لكهرباء شديدة في ذكره.. يقول السجناء إن السقاف اختفى من السجن بعد أسابيع على اعتقاله، بعد تدهور حاد في حالته الصحية جراء التعذيب، وعلموا لاحقاً أنه توفي.
وهناك نحو 15 معتقلاً، يحتفظ المصدر باسمائهم تشير إفادات زملائهم أنهم قتلوا جراء التعذيب، ثلاثة منهم قضوا في سجن التحالف، والبقية يتوزعون على سجون عدن الخاضعة لشلال، أو لقيادات الحزام الأمني، وشخص واحد توفي في سجنٍ بلحج.

│المصدر - المصدر أونلاين

أضف تعليقـك