أخبـار اليمن حوارات وتحقيقات هـــام

الصوفي: الحوثي عدونا الأول.. و «الإخوان» يقيمون تحالفات كيدية لاهداف غير وطنية باسم الشرعية

نبيل الصوفي

│الخبر | وكالات

يبدو المستشار الإعلامي للمقاومة الوطنية اليمنية متفائلاً إزاء ما تشهده الساحة اليمنية، خاصة لجهة التخلص من خطر الحوثي، المرتبط بالمشروع الإيراني، قائلاً، إن هناك تغييراً في المفاهيم والحسابات السياسية والعسكرية معاً، وأن ذلك كفيل بتغيير المعادلة التي بدأت تتحقق على الأرض، في ظل الدعم الذي يتلقاه الشعب اليمني من أشقائه في كل من السعودية والإمارات، الذين هبوا لنجدته.
وقال نبيل الصوفي، الذي شغل منصب السكرتير الإعلامي للرئيس الراحل علي عبدالله صالح، إلى ما قبل مقتله، في حديث مع «الخليج»، وهو على خطوط النار، حيث تقترب قوات المقاومة الوطنية، المسنودة بقوات التحالف العربي، من تحرير محافظة الحديدة، إن هناك تعدد قوى مسلحة تساهم في قتال الحوثي، لكن الضمانة الأساسية لبقائها موحدة الهدف يتمثل في الدعم العربي لها، ولهذا يوجه لهذا الدعم اليوم السهام الحادة من قبل من يقولون إنهم أطراف حريصة على المصلحة اليمنية بدعوى السيادة والاستقلال.
وأشار الصوفي إلى أن ما تحقق من إنجازات في اليمن يعود فيه الفضل لجهود يومية يبذلها التحالف العربي الداعم للشرعية في اليمن والإمارات بشكل خاص، حيث يجمعون المختلفين ويدعمون الفاعلين، وحربياً فإن السلاح العربي يحمي سماء مأرب والمخا، ويشارك في استعادة الحديدة والبيضاء وصعدة، وهذا مشهد يؤكد تغير الأداء القومي لدول المنطقة وبخاصة الإمارات والسعودية، وتالياً نص الحوار:

* كيف تنظرون إلى المشهد اليوم في الجانب العسكري وتعدد جبهات القتال والانتصارات التي تتحقق بشكل يومي في الساحل الغربي، ما الذي تبدل بعد انضمام قوات الحرس الجمهوري والمقاومة الوطنية للقتال ضد الحوثيين؟
– أولاً، هذه الجبهة لم تتوقف منذ بدايتها بتحرير عدن في 2015، لكنها كانت تسير بوتيرة متباينة لأسباب عدة تم اليوم تجاوزها بانضمام المقاومة الوطنية وتأهيل المقاومة التهامية، وكلها صارت تشكل ثلاثياً مع المقاومة الجنوبية، سواء ذات التوجه السلفي أو الوطني عموماً، كما أن ما حدث في صنعاء في ديسمبر/كانون الأول الماضي، الذي انتهى بقتل الحوثي لرئيس المؤتمر الشعبي العام، كان بمثابة الانفجار الذي شظى الدعم الشعبي الذي كان يلتف حول الحوثي.

* أين نحن اليوم، وكيف يبدو الطريق إلى الحديدة، وانعكاسات النجاحات العسكرية التي تتحقق على الأرض في توسيع دائرة المقاومة لاستعادة الدولة من قبضة الجماعة الحوثية؟
– أتحدث معكم والعمليات على بعد أقل من 20 كيلومتراً من الحديدة، وقد كسرت القوات المشتركة وجود الحوثي ومتارسه في قرابة 80 كيلومتراً خلال ثلاثة أيام، لقد بعثر التحرك الجاد والمتواصل للقوات المشتركة أوراق الادعاءات الحوثية، وساهم في هز سيطرته الأمنية داخل العاصمة صنعاء التي فرضها بعد ديسمبر الماضي. إن استعادة القوى اليمنية المدعومة من الأشقاء في التحالف لعمق التواجد الحوثي في كهبوب والعمري ومواصلة التقدم إلى الحديدة، جاء بعد قتل صالح الصماد، وهذه نجاحات وضعت الميليشيا أمام واقع جديد لا قيمة أمامه للادعاءات الإعلامية والعنتريات المصورة.

* كيف يبدو التنسيق بينكم وقوات المقاومة الجنوبية المشاركة في القتال؟
تحتكم القوات في الساحل وأولها التهامية ثم الجنوبية والوطنية، إلى غرفة عمليات مشتركة برعاية القوات المسلحة الإماراتية، وإشراف ومتابعة من المملكة العربية السعودية، تلتقي القيادات للتخطيط للمعارك وتنفيذها، غير أن هذا لا يعني أن كل شيء صار على ما يرام، فهناك تدافعات في الخطاب الإعلامي وهناك تراكم من الاختلاف بين الأطراف تتطلب مزيداً من الصبر والتفاهم لتحقيق الغاية المشتركة العليا التي تتجاوز هزيمة الحوثي إلى ترتيب ما بعد هزيمته.

مواقف إماراتية ثابتة
* كيف تقيّمون دعم دولة الإمارات والتحالف العربي بشكل عام في الساحل الغربي وبقية المناطق؟.
– كنا نرى أن التحالف عبارة عن قوى عدوان ضد اليمن، ومبرراتنا في ذلك أنه لا يتيح مجالاً للسياسة لتحل الخلاف مع الحوثيين، حتى جاء الوقت الذي أثبت لنا الحوثي أنه أصلاً العدو الأول، ولا يكترث بالشعبية ولا بالوطنية ويهدد المنطقة قومياً ومذهبياً دينياً كمشروع نهائي مطلق العدوانية.
لقد ساهم التحالف العربي في إنجاز تحولات كبيرة جداً منذ بدء مشاركته في مواجهة الحوثي المدعوم من إيران، أولها إعادة الثقة لليمنيين أنهم ليسوا وحدهم ولن يكونوا لقمة سائغة لأي تحالف يمول أطرافا فيهم للتنكيل بالبقية، وقد استمر التحالف في محاولاته فتح آفاق للحوار بين الأطراف التي تتفق في هدف محاربة الحوثي وتختلف في أجندتها الخاصة، لهذا حمى التحالف العربي اليمن مما كان يمكن أن يحدث فيها من توازن القوى الفاشلة.
إن نظرة إلى عدن اليوم، سيرى أنه مهما كان ضعف أداء الشرعية فيها وعدم اكتراثها بمصالح الناس، إلا أنها تستوعب ملايين اليمنيين، إذ رغم كل خلافاتهم وحروب أطرافهم، فهم يتعايشون في عدن ويحاولون دعم بعضهم بعضاً كمواطنين، ويحدث هذا بدون وجود دولة وسلطة.
والمكلا يمكن اعتبارها أول مدينة في العالم كله تحررت من «القاعدة» وأغلقت ملف الإرهاب مطلقاً، فكل التجارب الإنسانية التي شهدت حرباً بين «القاعدة» أو أي من الجماعات الدينية الإرهابية وخصومها، لم تغادر آثار هذه الحرب لقسوتها، ومأرب تحولت من مدينة هامشية إلى مركز مهم لليمنيين.
لقد أذهلني أنني بعدما كنت لسنوات أعتقد ألا حياة تدب في مناطق تسيطر عليها قوات التحالف، إلا أنني تحركت وحيداً بدون أي ترتيبات أمنية شخصية أو مؤسسية من الخوخة في أطراف الحديدة إلى الشحر في أطراف حضرموت، شاطئ تسير عليه قوى موحدة الأداء الأمني، قوى ضد الإرهاب وضد أي مهددات للأمن ولا دخل لها بالسياسة وخلافاتها بعد ذلك.
وفي الحقيقة فإن هذا الإنجاز يعود الفضل فيه لجهود يومية يبذلها التحالف والإمارات بشكل خاص، حيث يجمعون المختلفين ويدعمون الفاعلين، وحربياً فإن السلاح العربي يحمي سماء مأرب والمخا، ويشارك في استعادة الحديدة والبيضاء وصعدة، وهذا مشهد يؤكد تغير الأداء القومي لدول المنطقة وبخاصة الإمارات والسعودية، الدول التي ظلت بعيدة عن اليمن ومشكلاته.
لقد حقق التحالف العربي إنجازات على كل الأصعدة، عسكرية بدحر الحوثي وإعادة تأهيل المسلحين ليواصلون حربهم ضد الحوثي بعيداً عن مصالح الناس في المدن والمناطق المحررة، وإعادة تأهيل قوى أمنية تخدم مصالح الناس، بل تجاوز ذلك في دعم مشروع مثل المجلس الانتقالي الجنوبي، الذي يمكن اعتباره أول مكون سياسي تنظيمي وطني ينشأ ويتطور في أدائه ويراعي مسؤولياته في مرحلة ما بعد الانكسارات التي انتجتها الحرب الحوثية.

* برأيك، ما الذي يفرق في المعارك التي تدور في الساحل عن تلك التي تدور في المناطق الشمالية خاصة جبهة نهم، المتاخمة للعاصمة صنعاء؟
– أتفهم الإعاقات التي تعانيها جبهة نهم، فهي جبهة تجمعت فيها كل الإمكانيات لطرف سياسي واحد لايزال يعيش توجهه الماضوي الذي هو أصلاً من يقول إنه ثار عليه في 2011، فيما في الساحل هناك أطراف عاشت حتى الحرب بينها البين في مراحل مختلفة، ثم خاضت حوارات قد لا تكون كاملة لكنها مبدئياً حققت وعياً مشتركاً يعترف بالهدف الوطني القومي ويترك مساحات للاختلاف والتنوع، ويستجيب للتحديات الجديدة المتمثلة في مراجعة الموقف من المجتمعات المحلية. لا يحكمنا الولاء السياسي في الساحل لأي طرف، وليس هناك طرف يرى أن الآخر خصمه وإن اختلف معه، سيحتاج هذا وقتاً ليصبح أكثر نضوجاً ولكن هذه البداية الآن.

* هل هناك خلافات مع بعض الجماعات الدينية، «الإخوان لمسلمين» مثلاً، في جبهات القتال، وهل تؤثر على سير المعارك؟
– لو أن «الإخوان» يخوضون الجدال والمعارك باسمهم الصريح، فإنه لا يحق لأحد منا الاعتراض عليهم، فذلك خطابهم وتلك أهدافهم، لكن المشكلة أن الإخوان يختبئون وراء مسمى «الشرعية»، ويقيمون تحالفات أقل ما توصف أنها «تحالفات كيدية» لأهداف غير وطنية، فهم يرفضون الإقرار بأي أطراف وطنية بحجة أنهم الشرعية وغيرهم غير شرعي، وهذا هو المربك، ويجعل من الشرعية مجرد شماعة تهدد ليس اليمن فقط، ولكن المنطقة بأكملها ويتماهى هذا المنطق مع الخطر الحوثي.
ومن باب الواجب التنويه فإن «الإخوان» أنفسهم يعانون آثار تلك الانقسامات والتباينات داخلهم، فهم جنوباً يرفضون الحراك الجنوبي، وشمالاً يرفضون شعبية الرئيس الراحل علي عبدالله صالح، ويرون القضية التهامية، كما النخبة الحضرمية والشبوانية، كما يراها الحوثي، ويعتبرون السلفيين أعداء لهم أيضاً.

│المصدر - الخليج

أضف تعليقـك