أخبـار العالـــم

«ترامب» و«كيم» يوقعان وثيقة «شاملة» عقب قمتهما التاريخية .. «فيديو»

│الخبر | وكالات

اختتم الرئيس الأمريكي «دونالد ترامب» والزعيم الكوري الشمالي «كيم جونغ أون» قمتهما التاريخية في سنغافورة، الثلاثاء، بالتوقيع على وثيقة وصفها الرئيس الأمريكي بـ«الشاملة»، وذلك بعد نحو ساعتين من المفاوضات التي قد تمهد لنزع أسلحة بيونغ يانغ النووية.
ولم يتم الكشف بعد عن محتوى الوثيقة المشتركة، لكن «ترامب» قال، في تصريحات للصحفيين عقب التوقيع على الوثيقة، إن إجراءات نزع أسلحة كوريا الشمالية النووية ستبدأ سريعا.
وأضاف أنه «فخور» بما جرى خلال القمة، وأشار إلى أن العلاقة في شبه الجزيرة الكورية ستكون مختلفة تماما، لافتا إلى وجود «كثير من النوايا الطيبة» وأن الطرفين طورا «رابطا خاصا».
وعند سؤاله عما إذا كان سيدعو «كيم» إلى البيت الأبيض، رد «ترامب»: «بكل تأكيد».
وقال «كيم» من جانبه إن الولايات المتحدة وكوريا الشمالية قررتا طي صفحة الماضي وتوقيع وثيقة تاريخية، معبرا عن امتنانه العميق لجهود الرئيس «ترامب» في جعل القمة أمرا ممكنا.
وتعهد «كيم» بنزع كامل للأسلحة النووية في شبه الجزيرة الكورية.


ويضم الوفد الأمريكي وزير الخارجية «مايك بومبيو»، وكبير موظفي البيت الأبيض «جون كيلي»، ومستشار الأمن القومي «جون بولتون»، والمتحدثة باسم البيت الأبيض «سارة ساندرز»، بالإضافة للسفير «سونغ كيم».
وفي وقت سابق الإثنين، قال «مايك بومبيو»، إن «كيم جونغ أون»، أعلن أنهم مستعدون لنزع السلاح النووي في بلاده، مضيفًا: «نحن حريصون على معرفة ما إذا كانت كلمته صادقة».
وتطالب واشنطن، بيونغ يانغ، بالتخلي الكامل عن برنامجها النووي والكشف عنه، إضافة إلى تقديم ضمانات بعدم السعي مجددًا لامتلاك سلاح نووي.
وتعهد «ترامب» بتقديم «حماية» لزعيم كوريا الشمالية حال تخليه عن البرنامج النووي، فيما شدد وزير «بومبيو»، على تقديم مساعدات اقتصادية إلى بيونغ يانغ.
في المقابل، تؤكد كوريا الشمالية أنها تريد التخلي عن برنامجها النووي، لكن على مراحل.

أضف تعليقـك