كتابـــات وآراء

شباب المهرة.. مطالب مشروعة.. لمحافظة مستحقة !

│بقلم | مالك الشعراني

• محافظة المهرة، هي إحدى المحافظات الشرقية للجمهورية اليمنية، المحادية للشقيقة “سلطنة عُمان”، وتتميز بموقعها الإستراتيجي الهام، ومنظرها الخلاب، حيث يوجد فيها منفذيين بريين (شحن وصرفيت) وميناء نشطون .
أبناء هذه المحافظة معروفون بالكرم ويمتازون عن غيرهم باللهجة المهرية المشهورة، وأرضهم طبيعية ساحرة.
إذاً : هي بلدة متكاملة وسواحلها باهرة.. وفرص الإستثمار فيها واعدة، وهي العين الساهرة على الوطن .
المهرة : وكانت ومازالت إلى اليوم واجهة المسافرين والمنقذ الوحيد لليمنيين، عندما فتح منفذ شحن أبوابه لسفر الحالات المرضية والإنسانية ومنه عبر مطار العاصمة العُمانية “مسقط” وكذلك في الإياب .
ولكن ظلت هذه المحافظة تعاني من الظلم وحبيسة المتنفذين، وفي العامين الأخيرين زاد الوضع سوءً، فأنتشرت الميلشيات المسلحة وأهملت وتدهورت الخدمات الصحية والتعليم والطرقات ومطار الغيظة الدولي و…إلخ
عانى أبنائها الأمرين، وبعد إن طفح بهم الكيل وضاق الحال بهم ذرعاً ونفذت الوسائل الممكنة ، خرج شبابها وشابتها إلى الشارع، خرجوا في اعتصام سلمي مفتوح، مطالبين الحكومة اليمنية الاضطلاع بمسؤوليتها وتنفيذ قرارات الرئاسة في هذا الشأن ومطالبهم المشروعة، وبالفعل إني لأجدها مطالب مشروعة بل وحقة، والمهرة محافظة جديرة ومستحقة بأن نوليها كل الاهتمام، وبالتأكيد النفع سيعود على الجميع.
نأمل من مسؤولي الدولة سرعة الإستجابة لمطالب الشباب المعتصمين، وعودة مطار الغيظة الدولي إلى الخدمة المدنية، والحفاظ على السيادة الوطنية وإلغاء المظاهر المسلحة، وتحسين الخدمات وإيرادات منفذي شحِن وصرفيت وميناء نشطون وقبل ذلك تأهيل أبنائها الشباب تأهيلاً علمياً وأمنياً وإدارياً وثقافياً وبما يضمن تمكينهم من إدارة محافظتهم بأنفسهم وبشكل حضاري .

│المصدر - الخبر

أضف تعليقـك