أخبـار اليمن هـــام

العميد طارق صالح: معركة الحديدة في حكم المنتهية واليمن عربية وستظل عربية «نص الكلمة + فيديو»

│الخبر | خاص

أكد العميد طارق محمد عبدالله صالح، قائد قوات المقاومة الوطنية، أن القوات المشتركة ترتب لما بعد الحديدة التي أصبحت في حكم المنتهية في معركة استعادة اليمنيين لدولتهم وعاصمتها صنعاء ولا غير صنعاء. وأن اليمن عربية وستبقى عربية لن تدين لفارس ولا للباب العالي في إسطنبول.
جاء ذلك خلال كلمة ألقاها، أمام دفعة من المدنيين والعسكريين الذين لبّوا دعوته للالتحاق بإخوانهم المرابطين في جبهات القتال، من سبقوهم إلى معركة الدفاع عن النظام الجمهوري، والتصدي لخطر الإمامة الكهنوتية وضد مدعيّ الحق الإلهي في الحكم.
ورحّب العميد طارق صالح بأفراد ومنتسبي اللواء الذي سينضم لجبهات قوات المقاومة الوطنية ضمن المقاومة المشتركة، مشيداً برجال ألوية العمالقة وأسود تهامة الذين سطروا أقوى الملاحم البطولية في معركة الجمهورية.
وأشاد قائد المقاومة الوطنية بأبناء عدن والمحافظات الجنوبية الذين ثأروا ضد الكهنوت وتحرّروا منه، موضحاً أن اليمنيين يقاتلون ضمن التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة لحماية المنطقة العربية من المشاريع الطائفية.
وأشار العميد طارق صالح، إلى أن الحوثيين فشلوا في حشد مقاتلين من اليمنيين، ويحاولون التحشيد الطائفي من العراق وإيران وحزب الله في لبنان.
وفي ختام كلمته، أكد قائد المقاومة الوطنية، أن اليمنيين تعايشوا بمذاهبهم المختلفة، ولن يقبلوا بعصر الملازم الحوثية.

وتاليا نص الكلمة:
أرحب بكم في مدينة عدن الباسلة التي تستقبلكم اليوم.. ونحييكم ونشد على أياديكم لتنهوا فترة الاستعداد والتدريب.. هذه المدينة التي احتضنت كل الرجال الذين أتوا من مختلف المحافظات نحييها ونحيي أبناءها الأبطال الذين ثاروا ضد الكهنوت وطردوه من مدينتهم ومن الجنوب بشكل عام.. خرجوا عن بكرة أبيهم، حتى النساء مثلما حملت البندقية ضد المستعمر البريطاني حملتها ضد عصابة الكهنوت..
فلهم الإجلال والإكبار.. ونريد أن تحذو كل المحافظات التي تتوق إلى الحرية حذو مدينة عدن الباسلة، لكي تتخلص من رجس هذا الكهنوت..
عندما تدق ساعة الصفر، يجب أن يهب الناس هبّة رجل واحد لمساندة أبطال المقاومة المشتركة والجيش الوطني.. المقاومة المشتركة التي تشمل حراس الجمهورية وإخوانكم رجال العمالقة وأبطالها وأسود تهامة وفي مختلف الجبهات.. في حرض، في ميدي، في صعدة، في الجوف، في نهم، في البيضاء، في تعز، أحيي كل الرجال الذين يبذلون الغالي والنفيس ويضحون بدمائهم من أجل تحرير هذه الأرض الطيبة الطاهرة.. وطن كل اليمنيين واستعادة دولته الحرة المستقلة ذات النظام الجمهوري الديمقراطي وعاصمتها صنعاء ولا غير صنعاء.
ثقوا، تماماً، أن موضوع الحديدة شبه منتهٍ.. المسألة مسألة وقت لنثبت للعالم بأن هذه العصابة لا تريد السلام ولا تريد إلا أن تخرج بالقوة، وبقوة السلاح.. إنهم يريقون الدم اليمني في كل مكان من أجل ما يدعونه من حق إلهي.. ويفرضون على الناس منطقهم وملازمهم وتدريسهم إجباري المؤسسات الرسمية في هذا العصر الحديث عصر التكنولوجيا عصر الفضاء.. نحن نعود إلى ملازم جلبت علينا الفقر والدمار والدماء.. يريد أن يحكم الشعب اليمني بنَفَسٍ سلالي طائفي ويدعي حقه الإلهي في حكمنا..
إسلام غير الإسلام.. الإسلام جاء ليساوي بين الناس.. الإسلام أتى بثروة عظيمة للإنسانية.. لم يأتِ ليفضل جنساً على جنس آخر، كما يدعون.
نحن أبناء القوات المسلحة والأمن أول من تعرض لهذه الانتهاكات وأول من سطوا على معسكراتهم.
وأعتقد أن كل جندي وكل ضابط عانى من هذه العصابة.. أو أنا غلطان ياشباب..؟
طردونا من المعسكرات وإلا لا.. نهبوا السلاح من أيادي الجنود والأفراد، واليوم يتسكعون في كل قبيلة وفي كل قرية وفي كل معسكر يبحثون عن مقاتلين للساحل الغربي.. بل وصلت بهم الوقاحة أن يبحثوا عن مقاتلين في العراق وفي إيران، وفي حزب الله من لبنان بنفس طائفي ليس فيه ذرة قومية أو عربية أو وطنية أو إسلامية، فقط نفس طائفي حصروا اليمن في هذه الجهة.
لذلك نحن اليوم نؤكد أننا ضمن قوات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة نشارك في تحرير بلدنا، ونعتبر هذا التحالف نواة لقوة عربية لدحر أي مخطط تآمري ضد الأمة العربية والمنطقة في الحاضر وفي المستقبل.
اليمن هي أصل العرب، وتنتمي لأمتها العربية، ما عمرها انتمت لا لفارس ولا للباب العالي في إسطنبول.
اليمن عربية، وستظل عربية، نحن ننتمى إلى اليمن لا ننتمي إلى عصابة..
اليمن فيها كل المذاهب.. اليمنيون على مدى التاريخ تعايشوا فيما بينهم.. الزيدي والشافعي والصوفي والسلفي.. الدين لله والوطن للجميع.
أحييكم يا رجال الرجال، وأشد على أياديكم بأن تنهوا تدريباتكم بكفاءة عالية..
ونلتقي في ميدان العزة والشرف والكرامة، بإذن الله.

│المصدر - الخبر

أضف تعليقـك