أخبـار اليمن هـــام

التحالف و «الحوثي» يتبادلان الاتهامات بشأن مقتل نحو 40 مدنيًا في هجوم على حافلة بصعدة

│الخبر | خاص

تبادل التحالف العربي بقيادة السعودية وجماعة الحوثي المسلحة، اليوم الخميس، الاتهامات بشأن مقتل نحو 40 مدنيًا في محافظة صعدة شمالي اليمن.
وقال التحالف العربي تعليقًا على الحادثة إن “الغارة على صعدة تتوافق مع القانون الدولي الانساني وقواعده العرفية”، لافتًا أن الغارة “استهدفت مطلقي الصاروخ الباليستي على جازان أمس”.
وجدد اتهامه للحوثيين بـ”استهداف المدنيين”.
وصرح المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف العربي، العقيد تركي المالكي إن «الاستهداف الذي تم اليوم في محافظة صعدة عمل عسكري مشروع لاستهداف العناصر التي خططت ونفذت استهداف المدنيين ليلة البارحة في مدينة جازان وقتلت وأصابت المدنيين».
وقال في بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية «واس»، إن الاستهداف «تم تنفيذه بما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية».
وأضاف بأن التحالف سيتخذ «كافة الإجراءات ضد الأعمال الإجرامية والإرهابية من المليشيا الحوثية الإرهابية التابعة لإيران كتجنيد الأطفال والزج بهم في ميدان القتال واتخاذهم كأدوات وغطاء لأعمالهم الإرهابية».
ووفق البيان فإن «القادة والعناصر الإرهابية المسؤولة عن إطلاق الصواريخ البالستية واستهداف المدنيين سينالون حسابهم وذلك ضمن جهود التحالف لمنع العناصر الإرهابية من الإضرار بالأمن الإقليمي والدولي».
من جهتهم، قال الحوثيون إن “غارة جوية للتحالف استهدفت حافلة أطفال وسط سوق ضحيان، ما أدى إلى مقتل نحو 39 وإصابة 43 غالبيتهم من الطلاب”.
وأشارت وسائل إعلام تابعة للجماعة المسلحة أن من بين القتلى “كوادر تربوية كانوا على متن حافلة تقل طلابًا لدورة صيفية بمدينة ضحيان، إحدى معاقل الحوثي”.
وبثت قناة «المسيرة» الناطقة باسم الحوثيين مشاهد مروعة لاشلاء أطفال تمزقت في الهجوم.
وقال المتحدث باسم الصليب الأحمر في اليمن عدنان حزام، إن “مستشفى تدعمه اللجنة الدولية للصليب الأحمر، استقبل عشرات الجثث والجرحى، بعد هجوم حدث، صباح اليوم، على حافلة تقل أطفالًا في سوق ضحيان، شمال صعدة”.
وأضاف، “ليس لدينا معلومات وافية عن نوعية الهجوم أو المسؤول المباشر عنه، لكننا “نود التذكير أن القانون الدولي الإنساني يُوجب على جميع اطراف النزاع حماية المدنيين وعدم استهدافهم”.
واشار أن “اللجنة الدولية للصليب الأحمر تدعم مستشفى الطلح، وزوّدت مستشفى الجمهوري بمواد جراحية للمساعدة في إسعاف الجرحى”.
وسبق أن تبادل التحالف والحوثيون التهم بشأن المسؤولية حول حوادث مشابهة راح ضحيتها مدنيون، كان آخرها مقتل عشرات المدنيين أمام مستشفى الثورة وسوق السمك بالحديدة غربي اليمن، اتضح فيما بعد أنهم قتلوا بقصف قذائف هاون من جانب الحوثيين.
ويخوض تحالف عسكري عربي بقيادة السعودية حربًا ضد الحوثيين منذ مارس/ آذار 2015 بطلب من الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي وحكومته بـ”هدف استعادة الشرعية وانهاء ما يسمونه انقلاب الحوثيين على السلطة في 21 سبتمبر/ أيلول 2014″.

│المصدر - الخبر

أضف تعليقـك