أخبـار اليمن قضايــا وأحــداث

الحوثيون يعتقلون نساء مع أطفالهن منذ «3» أيام.. و «التحالف» يخاطب الأمم المتحدة

│الخبر | متابعات

تواصل ميليشيا الحوثي، اعتقال مجموعة من النساء والأطفال، في محافظة ذمار، بعدما استوقفتهن قبل أيام، في طريق عودتهن من مدينة عدن، جنوبي اليمن، إلى العاصمة صنعاء.
وذكر تحالف نساء من أجل السلام في اليمن، في بلاغ لمكتب المبعوث الأممي مارتن غريفيث، ومنظمات حقوق الإنسان، أن إحدى اللجان الأمنية التابعة للميليشيات الحوثية قامت، يوم الأربعاء بتاريخ 21 نوفمبر 2018م، بإيقاف مجموعة من النساء وأطفالهن في طريق عودتهن من عدن، في أحد المعابر (نقاط التفتيش) على الطريق الواصل بين عدن وصنعاء وتحديداً في ذمار.
وأشار بلاغ التحالف أن العناصر الحوثية قامت بالصعود معهن في ذات السيارة التي كانت تقلهن، واقتادوهن عنوة إلى مبنى الأمن السياسي التابع للميليشيات بـ(صنعاء)، (دون إخبارهن ما هي تهمتهم، أو إبلاغ ذويهم)، حيث يتم استجوابهن هناك بتهمة الذهاب إلى (عدن).
وأشار تحالف نساء من أجل السلام في اليمن إلى أنه تواصل مع أهالي المعتقلات، الذين أفادوا أن قريباتهم “وهن يعملن في إحدى المؤسسات الحكومية، ذهبن إلى عدن من أجل متابعة معاملة صرف مرتباتهن التي لم يستلمنها منذ عامين والتي هي مصدر دخلهن الوحيد، وأن لديهن ما يثبت الغرض من ذهابهن.
ودعا البلاغ المجتمع الدولي، والمؤسسات الدولية والإقليمية الحقوقية بما فيها منظمة الأمم المتحدة للطفولة “اليونيسيف” بالوقوف أمام مسؤولياتها إزاء انتهاكات الميليشيات الانقلابية لحقوق المرأة والطفل والإنسان اليمني بشكل عام، والمطالبة بشكل عاجل بالإفراج عن المعتقلات المشار إليهن أعلاه.
وأكد أن الميليشيا الحوثية تواصل اعتقال النسوة وأطفالهن، وهن:
– وفاء عبده قائد الشبيبي، وأطفالها
-انجي حسن البعداني، ست سنوات
-حمد حسن البعداني، خمس سنوات
-مي حسن البعداني عام وتسعة أشهر
– لوله عبده قائد الشبيبي
– عبدالله عبدالله حزام المسبح ابن اخت وفاء الشبيبي مرافق معها عمره 16 عاما..

أضف تعليقـك