أخبـــار وتقـاريــر

مصادر تكشف عن «12» طقم و «8» قاطرات أسلحة منحها التحالف قبل أيام لإحدى الجبهات لكنها ظلت طريقها ؟!

تعزيزات للتحالف إلى مأرب - أرشيفية

│الخبر | خاص

زعمت مصادر عكسرية أن الأمير اللواء ركن فهد بن تركي بن عبدالعزيز، قائد قوات العمليات الخاصة المختلطة السعودية، وجّه قبل أربعة أيام بصرف 12 عربة “طقم” ونحو “8” قاطرات عتاد عسكري متنوع ، “سلاح وذخائر” لاحدى جبهات القتال المشتعلة بالمواجهات بين القوات الحكومية اليمنية مسنودة بالمقاومة ومليشيات الحوثي تساندها قوات صالح.
وبحسب المصادر التي تحدثت لـ«الخبر» فقد دخل هذا الدعم العسكري عبر منفذ الوديعة ، إلا ان اللافت في الامر أن العتاد العسكري لم يُسّلم كاملا للجبهة المستهدفة بالدعم ، وتسلمت تلك الجبهة “6” أطقم فقط من اصل 12 ، وقاطرتي سلاح ، كما حصل قائدها على ثلاثة اطقم من الستة ، ونحو “12” الف طلقة فقط . وهو ما يضع تساؤلا في حين صدقت تلك المزاعم : اين ذهبت بقية الاطقم “العربات”، والقاطرات ؟ وهل التحالف على علم بذلك ؟؟ ومن يتحمل مسؤولية مثل هكذا تلاعب من شأنه ان يؤثر سلبا على مستوى سير المعارك في تلك الجبهة التي خصص لها الدعم ورفضت المصادر الكشف عنها ؟؟ .

│المصدر - الخبر

أضف تعليقـك