أخبـار اليمن إقتصــاد

توقف محلات الصرافة إثر الصعود الجنوني للدولار واقتصاديون يعزون ذلك الى طباعة عملة غير مغطاة

محلات صرافة مغلقة بصنعاء

│الخبر | خاص

اكدت مصادر مصرفية في صنعاء، توقف محلات الصرافة عن بيع وشراء العملات الاجنبية، بعد الانهيار الغير مسبوق الذي تواجهه العملة الوطنية ووصول قيمتها إلى ادنى مستوياته منذ أشهر.
وكشف المصدر مصرفي لـ«الخبر» أن محلات الصرافة أوقفت التعامل بالعملات الأجنبية بشكل جزئي في الوقت الذي وصل سعر صرف الدولار إلى 360 ريال يمني للشراء، في حين وصل سعر البيع إلى 400 ريال يمني.
فيما أكد المصدر أن سعر الشراء للريال السعودي وصل إلى 94 ريال يمني، فيما البيع وصل إلى 98 ريال يمني.
وأوضح المصدر والذي يمتلك أحد محلات الصرافة – الذي فضل عدم ذكر اسمه – أن أسعار العملة الوطنية تهاوت بشكل غير مسبوق خلال الأسبوعين الماضيين مشيراً إلى أن قلة السيولة النقدية، سواء في العاصمة المؤقتة عدن، او في صنعاء، دفعت الكثير من الصيارفة لوقف تعاملات البيع والشراء للعملات الاجنبية إلا للجهات الموثوقة. حد قوله
ويحذر إقتصاديون من استمرار سلطة امر الواقع في صنعاء والسلطة الشرعية في عدن من انتهاج سياسة نقدية لا تعبأ بهذا الانهيار للريال ، وانعكاس ذلك على المواطنين ، من خلال رفع الاسعار الذي أكد انه سيكون كارثي في ظل عجز الحكومة عن صرف مرتبات موظفي الجهاز الادراي للدولة.
وفيما أشاد الاقتصاديون بتوفير السيولة لكافة الجهات من خلال العملة النقدية التي تم طباعتها في روسيا ووصلت إلى عدن خلال يناير، ودورها التخفيف من الأزمة والمعاناة ، اعتبروا أن صرفها دون تغطيتها مسبقاً تتحمل المسؤولية عن ذلك الحكومة الشرعية التي قبلت باستلام تلك المبالغ.
وياتي ذلك في ظل تردي الحالة المعيشية والأقتصادية للمواطنين، واستمرار توقف تسليم مرتبات موظفي القطاع الحكومي ، والذي بلغت فترة الانقطاع اكثر من خمسة اشهر في اغلب الجهات.

│المصدر - الخبر

أضف تعليقـك