صحافـــة دوليـــة

دراسة صادمة: النساء أكثر مشاهدة للمواقع الإباحية عبر الهواتف الذكية

│الخبر | ترجمات

كشفت دراسة حديثة أجراها واحد من أشهر المواقع الإباحية فى العالم، أن النساء الأكثر زيارة للمواقع الإباحية على الإنترنت باستخدام هواتفهن الذكية بشكل أكبر من الرجال، إذ وجد الموقع أن 71 فى المائة من مستخدميه من الإناث باستخدام الهاتف الذكى، وتظهر الدراسة أن 80% من النساء اللاتى يزرن الموقع الإباحي يستخدمن هواتفهنّ الذكية أو أجهزة تابلت، مقارنة مع 69% من نظرائهنّ الرجال.
ووفقا لموقع “ديلى ميل” البريطانية قال الموقع إن 26% من الزوار هم من النساء، وعلى الرغم من أن هذه النسبة ليست كبيرة للغاية ولكن الموقع أشار إلى أن نسبة الإقبال عليه انخفضت بشكل هائل خلال المسيرة النسائية فى يناير 2017 بالولايات المتحدة الأمريكية.
الأجهزة المستخدمة فى زيارة المواقع الإباحية
ووفقا للأرقام التى رصدتها الدراسة، فالرجال هم أكثر إقبالا على المواقع الإباحية من حيث المشاهدة، ولكن النساء يتفوقن فى الدخول باستخدام الهواتف الذكية وأجهزة التابلت.
فأشار التقرير الحديث إلى أن استخدام الأجهزة المحمولة فى مشاهدة المواد الإباحية زاد بشكل كبير خلال السنوات القليلة الماضية، فنحو 72% من “ترافيك” المواقع الإباحية فى جميع أنحاء العالم يأتى بشكل مباشر من الهواتف الذكية والتابلت، و28% فقط من أجهزة الكمبيوتر التقليدية، حيث وجد البحث أن على الرغم من تراجع استخدام أجهزة الكمبيوتر إلا أن 34% من الرجال لا يزالون يدخلون على المواقع الإباحية باستخدامها.

الفئات الأكثر زيارة للمواقع الاباحية
ولم تهتم الدراسة فقط بالأجهزة المستخدمى فى زيارة المواقع الإباحية، بل أشار أيضا إلى أن ما يقرب من 78% من الزوار هم من جيل الألفية الحديثة والشباب، الذين تتراوح أعمارهم بين 18-34، ويعتمدون بشكل كبير على الهواتف الذكية وأجهزة التابلت فى المشاهدة وزيارة تلك المواقع، أما الفئات العمرية الكبيرة تلجأ أكثر لأجهزة الكمبيوتر.
الدول الأكثر زيارة للمواقع الإباحية
كما وضعت الدراسة قائمة بالدول التى يعد نساؤها الأكثر زيارة للمواقع الإباحية، وجاءت النساء الجنوب إفريقيات على قمة تلك الدول بمعدل مشاهدة مرتفع للمحتوى الإباحى، ويليها الولايات المتحدة، وبريطانيا، وباكستان، والهند، والمكسيك، وماليزيا، وأستراليا، وأيرلندا، وإندونيسيا، وكندا، والبرازيل، وإسبانيا، وإيطاليا، واليابان، وإسرائيل”بينما خلت القائمة من وجود الدول العربية في المراكز الـ26 الأولى.
دراسات عن إقبال النساء على المواقع الإباحية
لم تكن تلك الدراسة الأولى التى اهتمت بهذا الأمر، فخلال العام الماضى نشر موقع nytimes دراسة حديثة تقول إن 1 من كل 3 نساء فى الولايات المتحدة تزور المواقع الإباحية بشكل أسبوعى، أى 311 % من النساء يشاهدن المواد الإباحية كل أسبوع، وأشارت الدراسة إلى أن 30% آخرين يقمن بذلك بضع مرات فى الشهر و10% من المشاركات فى الدراسة يزورنها بشكل يومى.

دراسة اخرى تحذر: المسمار الأخير في نعش الزواج
وكان موقع ديلي ميل البريطاني ايضا ، نشر دراسة اخرى جديدة تخص الحياة الزوجية. هذه الدراسة تشير إلى أن مشاهدة الأفلام الإباحية من طرف الأزواج يعتبر المسمار الأخير في نعش زواجهم السعيد، على اعتبار أن الزوجات والأزواج الذين يشاهدون الأفلام الإباحية معرضون أكثر للطلاق. من هنا !
في أحدث الأبحاث، قام علماء الاجتماع من جامعة أوكلاهوما الأمريكية بمقابلة بانتظام لعدة سنوات آلاف من البالغين المتزوجين، وبناء على ذلك، وجد هؤلاء الباحثون بأن مشاهدة الأفلام الإباحية من طرف الأزواج يؤثر سلبا على حياتهم الزوجية ويجعلهم أكثر تعاسة، والأكثر من ذلك أن هؤلاء الأزواج معرضون بنسبة مضاعفة لخطر الطلاق.
وأوضحت الدراسة أيضا بأن مشاهدة هذه الأفلام الإباحية لم يعد محتكرا على الأزواج فقط، بل حتى الزوجات أصبحن يتفرجن على هذا النوع من الأفلام، وأشار الباحثون بأن هؤلاء النساء معرضين تقريبا ثلاث مرات لخطر الطلاق. هذه النتائج تم التوصل إليها بناء على إحصائيات أجريت العام الماضي، والتي أظهرت بأن امرأة من ثلاثة نساء تشاهد الإباحية على الأقل مرة في الأسبوع والأغلبية في هواتفهم النقالة.
الدكتور المساعد صموئيل بيري، الذي قام بجمع البيانات، يشرح بأن مشاهدة الأفلام الإباحية من طرف الأزواج يضاعف من نسبة الطلاق من 6 في المئة إلى 11 في المئة، و هذه النسبة تتضاعف ثلاث مرات تقريبا بالنسبة للنساء، من 6 في المئة إلى 16 في المئة، وبالتالي فإن مشاهدة هذا النوع من الأفلام المرتبط بالظروف الاجتماعية، قد يكون له آثار سلبية على الاستقرار العائلي.
ويضيف الدكتور بيري، بأن الأزواج الذين يشجعون زوجاتهم لمشاهدة الإباحية، إذا توقفوا عن عدم طلب من زوجاتهم مشاهدة هذا النوع من الإفلام، فإن احتمال أن ينخفض خطر الطلاق إلى 6 في المئة، بينما في حالة استمروا في تشجيع زوجاتهم، فإن خطر الطلاق يبقى بنسبة 18 في المئة.

│المصدر - الخبر

أضف تعليقـك