أخبـار اليمن إقتصــاد هـــام

من تتبع نقاط التقطع بالضالع ومن أعلمها بالمبالغ المالية المخصصة لموظفي تعز ؟

│الخبر | خاص

قالت مصادر محلية أن المبالغ المالية التي تم التقطع لها في منطقة سناح شمال الضالع ، الاحد الماضي تم ارجاع جزء منها الى عدن جنوبي اليمن.
وكشفت المصادر لـ«الخبر» أن عملية التقطع تمت من قبل نقاط تابعة لمحافظ عدن عيدروس قاسم الزبيدي ، باسم المقاومة الجنوبية، مشيرة الى ان تلك النقاط لا علاقة لها بالامن ولا تتبع وزارة الداخلية او ادارة امن الضالع.
وأشارت المصادر ان خطأ مشتركا من الحكومة ومصرف الكريمي ، تسبب في وصول المبالغ المالية الى ايدي عناصر مسلحة تتبع “الزبيدي” ، ولفتت الى ان عدم تنسيق الحكومة والمصرف مع امن الضالع، تسبب في وصول السيارات الى نقاط تمارس التقطع باسم المقاومة ، واعادة المبلغ الى عدن.
وأكدت المصادر أن نقاط التقطع التابعة لـ “الزبيدي” تلقت اتصالا من مكتب عيدروس ، عن المبالغ وتحرك السيارات ، وان عليهم اخذها ومنع ارسالها الى تعز “جنوب غرب اليمن.
وكانت مصادر عسكرية ذكرت أن سيارتين من ثلاث تم انتزاعها من المتقطعين ، بينما رفضوا تسليم السيارة الثالثة والتي تحتوي على البيانات الرقمية المخصصة لها المبالغ المالية
وكان مصرف الكريمي اصدر الاثنين بلاغا اوضح فيه ان جزء من المبالغ المالية التي تم التقطع لها تعود للمصرف وانها رواتب موظفي محافظة تعز.

│المصدر - الخبر

أضف تعليقـك